مردوخ يمثل أمام البرلمان البريطاني   
الخميس 13/8/1432 هـ - الموافق 14/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:17 (مكة المكرمة)، 19:17 (غرينتش)

مردوخ غير ملزم بالمثول أمام القضاء البريطاني لأنه لا يحمل الجنسية البريطانية (رويترز)

وافق قطب الإعلام روبرت مردوخ وابنه جيمس على تقديم أدلة للجنة برلمانية في بريطانيا الأسبوع المقبل حول فضيحة التنصت على الهواتف التي هزت إمبراطورية مردوخ الإعلامية.

وقال بيان من شركة نيوز كوربوريشن اليوم الخميس إن الشركة تعكف على الكتابة إلى اللجنة المختارة، مؤكدا أن جيمس وروبرت مردوخ سيحضران اللقاء المقرر الثلاثاء المقبل.

وكان الرجلان قد قالا في وقت سابق إنهما لن يحضرا، ولكن جرى توجيه  استدعاء إليهما للقيام بذلك.

ومردوخ غير ملزم بالمثول أمام القضاء البريطاني نظرا لأنه لا يحمل الجنسية البريطانية. وبالمثل نجله رئيس مؤسسة نيوز إنترناشيونال.

من جهتها وافقت ريبيكا بروكس التي كانت رئيسة تحرير "نيوز أوف ذا وورلد" وقت وقوع الحادثة، اليوم على المثول أمام اللجنة البرلمانية الأسبوع المقبل لكنها قالت إن التحقيق الذي تجريه الشرطة ربما يمثل قيودا على ما يمكنها قوله.

وكانت الشرطة البريطانية قد ألقت القبض اليوم على رجل فيما يتعلق بفضيحة التنصت على الهواتف التي شملت مؤسسة "نيوز إنترناشيونال" المملوكة لمردوخ.

وقالت الشرطة إن الرجل، الذي ضبط في لندن، هو تاسع شخص يلقى القبض عليه فيما يتعلق بالتحقيق في مزاعم أن صحفيين ومحققين من صحف يمتلكها مردوخ اخترقوا البريد الصوتي لحوالي أربعة آلاف شخص خلال الأعوام العشرة الماضية.

واستجوبت الشرطة أندي كولسون، رئيس التحرير السابق لصحيفة "نيوز أوف ذا وورلد" التي كانت تصدر يوم الأحد من كل أسبوع والمتحدث السابق باسم  الحزب المحافظ بزعامة رئيس الوزراء ديفد كاميرون، ثم أطلقت سراحه  بكفالة.

كما استجوبت الشرطة كليف غودمان، محرر الأخبار الملكية سابقا في "نيوز  أوف ذا وورلد" والذي سجن أربعة شهور عام 2007 بسبب القرصنة على رسائل البريد الصوتي لأفراد من العائلة المالكة.

وأغلق مردوخ الصحيفة الأسبوع الماضي بسبب الفضيحة، كما قرر تحت الاستياء الشعبي والضغط السياسي المتزايد، التراجع عن طلبه للاستحواذ على مجموعة "بي سكاي بي" التلفزيونية البريطانية الخاصة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة