أنقرة: أوروبا تواجه اللاجئين بتدابير أمنية عبثية   
السبت 1438/1/6 هـ - الموافق 8/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:14 (مكة المكرمة)، 16:14 (غرينتش)

قال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش إن أوروبا تركز على التدابير الأمنية لحل مشكلة تدفق اللاجئين إليها، مؤكدا "عبثية هذه الجهود".

وفي كلمة ألقاها السبت بـ"منتدى الشرق.. ملتقى إسطنبول 2016"، شدد قورتولموش على أن  أوروبا والدول الأخرى "لن تنجو من موجات الهجرة طالما استمر الظلم والجور والاحتلال والنزاعات والحروب بالوكالة والضغوط في العالم".

وتواجه أوروبا أكبر موجة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية، بعد تضاعف التدفق التقليدي للمهاجرين بسبب اللاجئين الفارين من الحروب والفقر في الشرق الأوسط وجنوب آسيا وأفريقيا.

واعتبر قورتولموش أن أسباب الهجرة والإرهاب هي عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي، وإقصاء غالبية الشعوب من الحكم، وحرمان الشباب من أن تكون لهم كلمة في مستقبل بلادهم، والتدخلات العسكرية والخارجية "في شؤون المنطقة".

وأضاف "لولا الاحتلالان السوفياتي والأميركي لأفغانستان، لما واجه العالم اليوم شبكة إرهابية عالمية تسمى القاعدة".

وتابع "لولا بدء عملية احتلال العراق بذرائع وأكاذيب منمقة، ولولا حالة عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي في سوريا وإبقاء شرائح واسعة من شعبها خارج الحكم، لما كانت هناك منظمة إرهابية تسمى داعش في منطقتنا اليوم".

ولفت نائب رئيس الوزراء التركي إلى ضرورة البحث عن الأسباب الأساسية للمشاكل التي تشهدها المنطقة، والعمل على إزالتها من أجل إيجاد حلول لمسألتي الهجرة العالمية والإرهاب العالمي.

واعتبر أن النظام العالمي -وفي مقدمته الأمم المتحدة- "لم يظهر مهارة في إنهاء الحرب الداخلية والحروب بالوكالة في سوريا، أو حل أزمتي أوكرانيا واليمن".

وشدد على أن آليات النظام العالمي الأحادي القطب لم تظهر القابلية لحل أي مشكلة نشبت عقب الحرب الباردة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة