تقنية لحماية مرضى الانسداد الرئوي من ضيق التنفس   
الثلاثاء 1435/9/25 هـ - الموافق 22/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:58 (مكة المكرمة)، 12:58 (غرينتش)

أكد الطبيب الألماني هارالد مور أن‬ ‫التنفس بضم الشفاه يحمي مرضى الانسداد الرئوي المزمن من الإصابة بضيق في‬ ‫التنفس عند بذل مجهود بدني أو التعرض لإثارة عاطفية. وتهدف هذه التقنية لأن تبقى الشعب الهوائية مفتوحة أثناء التنفس إلى‬ ‫أقصى مدى ممكن، كي يمكن تبادل كميات وفيرة من الهواء في الرئتين.‬

‫وعن كيفية إجراء تقنية التنفس هذه، أوضح مور من الجمعية الألمانية لعلاج‬ ‫أمراض الرئة بمدينة هانوفر، أنه على المريض القيام بعملية الزفير من فمه‬ ‫على نحو بطيء قدر الإمكان، على أن تكون الشفاه مضمومة بعضها مع بعض في‬ ‫هذا الوقت على نحو بسيط، كما هو الحال عند النفخ لتبريد فنجان قهوة‬ ‫ساخن.

‫وكدليل على إتمام عملية التنفس بهذه التقنية بشكل صحيح، ينبغي أن يصدر‬ ‫صوت اهتزازي بسيط أثناء محاولة المريض إخراج الهواء من فمه ببطء.‬

‫وتهدف هذه التقنية إلى أن تبقى الشعب الهوائية مفتوحة أثناء التنفس إلى‬ ‫أقصى مدى ممكن، كي يمكن تبادل كميات وفيرة من الهواء في الرئتين، إذ ‫يحول ذلك دون الإصابة بضيق التنفس وما يعقبه غالبا من فزع شديد لدى‬ ‫مرضى الربو والتهاب الشعب الهوائية المزمن أو انتفاخ الرئة.‬

‫وكي تجدي هذه التقنية نفعا، أكد مور على أهمية إجرائها قبل التعرض‬ ‫لتحميل بدني أو نفسي كصعود الدرج أو مواقف الضغط النفسي، أي أن يتم القيام‬ ‫بها احترازيا قبل البدء في التحميل من الأساس، وليس بعد التعرض‬ ‫للموقف وبداية الإصابة بقصر التنفس الذي يعقبه الشعور بالضيق.‬

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة