زلزال يضرب تشيلي دون خسائر   
الاثنين 1435/5/17 هـ - الموافق 17/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:23 (مكة المكرمة)، 6:23 (غرينتش)
الزلزال لم يسفر عن أضرار أو ضحايا لكن السلطات اتخذت إجراءات وقائية (رويترز)

هز زلزال بقوة 6.7 درجات على مقياس ريختر الساحل الشمالي لتشيلي الأحد، مما أدى إلى إخلاء جزء من المنطقة الساحلية لفترة وجيزة دون أن يسبب أي إصابات أو أضرار جسيمة، في حين حذر مركز الإنذار المبكر من احتمال حدوث تسونامي في المنطقة.

وقال المركز الأميركي للرصد الجيولوجي إن الهزة وقعت في الساعة 21.16 بتوقيت غرينتش، على بعد ستين كيلومترا من مدينة إيكويكي الساحلية وعلى عمق عشرين كيلومترا.

وأضاف المركز أن الزلزال تلته بعد عشر دقائق هزة ارتدادية بلغت قوتها 5.1 درجات وحدد مركزها على بعد 36 كيلومترا من إيكويكي وعلى عمق 35 كيلومترا.

ووقعت هزة ارتدادية ثانية بلغت قوتها 4.9 درجات، وحدد مركزها على بعد 84 كيلومترا من إيكويكي وعلى عمق 10.9 كيلومترات.

من جهته أعلن المكتب الوطني للحالات الطارئة في تشيلي أن الزلزال "لم يسفر عن أضرار أو ضحايا"، مشيرا إلى أنه لم يؤد أيضا إلى اضطرابات في الخدمات والبنى التحتية، بحسب المعلومات الأولية.

ولفت المكتب إلى أن السلطات أمرت -في إجراء احترازي- بإخلاء سكان أريكا وتوكوبيلا الساحليتين المطلتين على المحيط الهادئ.

من جهته، ذكر مركز المحيط الهادي للتحذير من موجات تسونامي أنه من غير المتوقع حدوث موجات مد عملاقة، ولكن البحرية التشيلية قالت إن هناك احتمالا بحدوث ما وصفته "بتسونامي صغير"، فيما أمرت السلطات بإخلاء وقائي لجزء من الساحل بعد الزلزال.

وبحسب وكالة رويترز فقد ألغي أمر الاخلاء الذي شمل أكثر من مائة ألف شخص بعد نحو ثلاث ساعات من حدوث الزلزال.

وكانت الأجزاء الوسطى والجنوبية من تشيلي تعرضت في فبراير/شباط 2010 لزلزال بقوة 8.8 درجات تلاه تسونامي، مما أسفر عن مقتل أكثر من 500 شخص ووقوع أضرار مادية بلغت قيمتها ثلاثين مليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة