رئيس وزراء الجزائر يدعو البربر للحوار مع الحكومة   
الاثنين 1423/5/12 هـ - الموافق 22/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي بن فليس يتحدث أثناء مؤتمر انتخابي في مدينة وهران غربي العاصمة الجزائر (أرشيف)
دعا رئيس الوزراء الجزائري علي بن فليس أمس الأحد النشطاء البربر إلى الجلوس حول طاولة الحوار لإيجاد حل نهائي للاضطرابات المستمرة بمنطقة القبائل منذ أكثر من عام. ويأتي ذلك مع تزايد التكهنات باحتمال مقاطعة البربر لانتخابات مقررة في وقت لاحق من العام الجاري.

وتشهد ولايات تيزي وزو وبجاية والبويرة كبرى مدن منطقة القبائل التي تقطنها أغلبية من البربر مواجهات بين قوات الأمن الحكومية والسكان منذ أبريل/ نيسان عام 2001 عندما توفي شاب بمركز للدرك. وأسفرت المصادمات خلال الاحتجاجات التي قادها ما يسمى بحركتي المواطنة والعروش عن مقتل نحو 100 شخص.

وجاءت دعوة بن فليس أثناء كلمة له أمام المجلس الشعبي الوطني. وأكد على أنه يجدد الدعوة لحركة المواطنة وللعروش ولمن أسماهم بأصحاب الإرادات الحسنة لتسخير كل المجهودات الخيرة بهدف الوصول إلى حل نهائي للوضع.

وأعرب رئيس الوزراء أثناء عرضه برنامج الحكومة عن أمله في أن تجد دعوته أذنا صاغية لأنها "دعوة صادقة تقترن باستعداد كلي لمعالجة جميع المشاكل دون استثناء".

وقال بن فليس وهو أيضا الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني صاحب الأغلبية بالبرلمان، إنه ورغم استجابة السلطات لمطالب مشروعة تم التعبير عنها لا يزال الوضع السائد في هذه المنطقة يتميز بتوتر يعوق الجهد الإنمائي.

واستجاب الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لقائمة مطالب بينها الاعتراف بالأمازيغية لغة وطنية وفرض عقوبات على ضباط بقوات الدرك يشتبه باستخدامهم العنف ضد المتظاهرين في منطقة القبائل. بيد أن النشطاء البربر واصلوا الحركة الاحتجاجية ومنعوا الناخبين بمنطقة القبائل من التصويت في الانتخابات العامة التي جرت في 30 مايو/ أيار الماضي.

وأعلنت حركة العروش أنها تستعد لتنظيم مسيرة احتجاجية ضخمة الخميس المقبل بتيزي وزو للمطالبة بالإفراج عن 20 معتقلا. وتثور حاليا مخاوف من احتمال مقاطعة المنطقة لانتخابات محلية مقررة في العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وقال بن فليس وهو أيضا الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني صاحب الأغلبية بالبرلمان إنه ورغم استجابة السلطات لمطالب مشروعة تم التعبير عنها لايزال الوضع السائد في هذه المنطقة يتميز بتوتر يعوق الجهد الإنمائي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة