السودان: الجيش الشعبي يهاجم مناطق النفط   
السبت 1421/11/4 هـ - الموافق 27/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي في قوات التمرد السودانية

أعلن الجيش الشعبي لتحرير السودان أنه استهدف للمرة الأولى مناطق نفطية تقع تحت سيطرة الحكومة وأنه أحرق آبارا نفطية في منطقة بحر الغزال بولاية الوحدة. ومن ناحية أخرى حذرت الحكومة السودانية أوغندا من القيام بمطاردة متمردين أوغنديين داخل الأراضي السودانية، وقالت إن عواقب ذلك ستكون وخيمة.

وذكر المتحدث باسم الجيش الشعبي ياسر عرمان لوكالة الصحافة الفرنسية أن "قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان وصلت للمرة الأولى إلى أماكن يستخرج منها النفط في منطقة بحر الغزال بولاية الوحدة في أعقاب معارك اندلعت مساء أمس ونهار اليوم".

وأضاف أن "ثلاث آبار نفطية أحرقت في منطقة بحر الغزال ودمرت آلة للحفر على الطريق التي تصل هجليج بمايوم جنوب غرب السودان". وذكر أن "ثلاثة معسكرات للقوت الحكومية والمليشيات الموالية لها التي تحرس المناطق النفطية دمرت أيضا في هذه المعارك التي أسفرت عن سقوط عشرات القتلى في صفوف القوات النظامية" حسبما قال.

وكرر أن الجيش الشعبي لتحرير السودان يعتبر المنشآت النفطية "أهدافا مشروعة لأن عوائد النفط تسهم في تمويل المجهود الحربي للحكومة السودانية". وتبلغ كلفة هذا المجهود بحسب تقديرات خبراء غربيين مليون دولار يوميا. وتشهد السودان منذ عام 1983 حربا أهلية بين الشمال حيث غالبية السكان من العرب المسلمين والجنوب حيث غالبية السكان من المسيحيين والوثنيين.

من جهة أخرى حذرت الحكومة السودانية رئيس أوغندا يوري موسوفيني من القيام بأي مغامرة لمطاردة متمردين أوغنديين داخل الأراضي السودانية، وقال وزير الخارجية السوداني مصطفى إسماعيل إن عواقب الإقدام على مثل هذا العمل العدواني ستكون وخيمة.

وكان موسوفيني قد صرح الجمعة أن القوات الأوغندية ستتوغل داخل الأراضي السودانية لمطاردة متمردي جيش "الرب" للمقاومة إذا فشلت حكومة الخرطوم في تحجيم نشاطاته.

وأكد متحدث باسم الجيش السوداني أن القوات السودانية مستعدة لتلقين الأوغنديين درسا جديدا، مشيرا إلى الهزيمة التي ألحقتها بالقوات الأوغندية عام 1996 والتي ساعدت كمبالا أثناءها مقاتلي الجيش الشعبي لتحرير السودان في الهجوم على مدينة جوبا عاصمة الإقليم الجنوبي وملاحقة جيش "الرب" للمقاومة. يشار إلى أن الخرطوم وكمبالا تتبادلان الاتهامات بدعم قوات المتمردين في كلا البلدين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة