هل فقدت عقلك؟   
الثلاثاء 1434/11/26 هـ - الموافق 1/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:35 (مكة المكرمة)، 13:35 (غرينتش)
ضرس عقل سفلي تم خلعه للتو (دريمز تايم-أنتيرأوكس)

د. أسامة أبو الرب

بإمكانك أن توجه هذا السؤال إلى صديقك الذي خلع لتوه ضرس العقل عند طبيب الأسنان، خاصة إذا كان يشعر بالألم وأردت التسرية عنه بشيء من المزاح لا يفسد للود قضية، وربما يخفف شيئا من الضراء التي يشعر بها صاحبك.

وضرس العقل هو السن الثامنة والأخيرة بين الأسنان بزوغا، وهو الضرس الثالث، ولذلك فإنه يسمى علميا الرحى الثالثة. ويوجد لدى كل شخص عادة أربعة من أضراس العقل، اثنان في الفك السفلي واثنان في العلوي.

وتسمى هذه السن في لغتنا العربية "ضرس العقل" لأنها تبزغ بعد أن يكون الشخص قد قطع سنوات من عمره تتجاوز عادة 17 عاما، ولذلك فإن ظهورها يأتي بعد أن يكون صاحبها قد اكتسب رصانة العقل وحسن التدبير.

أما في الإنجليزية فهي تسمى "wisdom tooth" أي "سن الحكمة" وهذا يعني أن صاحبها لا يمتلك العقل فقط بل الحكمة أيضا، مما يدل على انتقاله من مرحلة الطفولة التي تبزغ فيها الأسنان الدائمة الأخرى، إلى مرحلة النضج التي يتميز فيها صاحب الضرس بالحكمة ورجاحة التفكير.

ولكن الكثيرين -وقد تكون أنت أحدهم- يعلمون أن ألم الأسنان عامة وضرس العقل خاصة كفيل "بتطيير" العقل وتبخير الحكمة من ذهن الشخص، فوجع السن مؤلم للغاية سواء كان ناتجا عن التهاب اللب أو اللثة أو ضرس العقل أو غيره من الأسباب.

طبيب أسنان يحمل أداة خلع ضرس العقل العلوي
(أسوشيتد برس)

ضرس أضحى جبلا
وربما يكون صاحبك قد خلع ضرس العقل بعدما مر بليلة أو ليال طويلة من الألم الذي دق في رأسه كدقات شخص محبوس في خزان، بينما يشعر الموجوع بضرسه وكأنه أضحى جبلا من العذاب يحمله في فمه.

ويعتقد علماء الأنثربولوجيا أن الإنسان القديم كان فكه أكبر وأكثر اتساعا، وذلك حتى يستطيع تقطيع وطحن الغذاء الذي كان "خشنا" إذ لم يكن محضرا بالطرق التي تحضر اليوم من فصل للنخالة عن الدقيق وطحن للبذور وفرم للحم وتحويله إلى أشكال ناعمة تدخل في تحضير شتى الأطباق.

أما مع تغير غذاء الإنسان وتحوله إلى طعام أسهل طحنا وتقطيعا فقد أصبح حجم الفك أصغر، ولم يعد الإنسان بحاجة إلى ضرس ثالث للطحن، ولذلك فإنه أصبح لا يستخدم في المضغ، وهذا يفسر أن خلعه لا يؤثر على فعالية المضغ والأكل.

ورغم تسمية الضرس بسن العقل أو الحكمة، فأنت تعلم بكل تأكيد أن الحكمة والعقل صفات لا يتم تحديدها بضرس أو مجموعة من الأسنان، ولكن بالمقابل فإن من الحكمة أن تعلم الصعوبات التي قد ترتبط بضرس العقل، ولماذا قد ينصحك طبيب الأسنان بخلعه.

فضرس العقل يبزغ متأخرا، وهذا يعني أنه قد لا يجد فراغا كافيا لخروجه، مما يقود إلى بقائه مطمورا في اللثة أو العظم، أو ربما بزوغه ولكن بشكل مائل. وفي كلتا الحالتين قد يصاب بالتهاب.

أما عند بزوغه بشكل مائل فقد يصطدم بالضرس الذي أمامه، وقد يلحق به ضررا. كما أن وضعيته تجعل من السهل تجمّع الأكل فيه، كما يصعّب فرشه وتنظيفه، مما يزيد احتمالية إصابته بالتسوس أو حدوث التهاب اللثة فيه. كما أن انحشار الطعام بينه وبين الضرس الثاني قد يؤدي إلى تسوس في الأخير.

استشر طبيبا حول خيارات التعامل مع ضرس العقل
(الأوروبية)

مقاربات عدة
هناك عدة مقاربات لعلاج ضرس العقل، فبعض الأطباء يرون أنه إذا بزغ بشكل طبيعي ومستقيم وكان الشخص ينظف أسنانه بشكل جيد، فلا داعي لخلعه. أما إذا كان مطمورا أو مائلا فقد يشير عليك الطبيب بخلعه، خاصة إذا كان يلتهب باستمرار.

ناقش خيارات العلاج مع طبيبك بالنظر إلى وضعك الصحي الخاص وسيرتك المرضية، وهو سينصحك بالخيار المناسب. وإذا خلعت ضرسك فالتزم بإرشادات الطبيب تماما والعلاجات التي قد يصفها لك.

أما إذا كنت تنتظر ضرس العقل كما تنتظر الأم مولودها فاستمر بالانتظار، ولكن التزم بفرش أسنانك، وهي نصيحة تحمي جميع الأسنان. وعليك أيضا زيارة طبيبك بشكل دوري، وسيجري لك الفحوصات اللازمة.

وبانتظار ضرس العقل نرجو لك دوام الصحة والعافية، ونتمنى لك الهدوء والحكمة التي يجب ألا ترتبط بضرس، حتى إذا ما قُلع وغاب من الفم أخذ حكمتك معه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة