قوات أميركية خاصة بليبيا لأهداف استخبارية   
الثلاثاء 1437/8/11 هـ - الموافق 17/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:32 (مكة المكرمة)، 15:32 (غرينتش)

قال الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية بيتر كوك إن الجيش الأميركي لا يملك صورة كافية عن الوضع في ليبيا، لكن فرقا صغيرة من قوات العمليات الخاصة تعمل في هذا البلد لجمع معلومات استخبارية.

وأضاف كوك أن مهمة هذه الفرق الصغيرة هي محاولة تحديد الأطراف والمجموعات التي قد تكون قادرة على مساعدة الولايات المتحدة في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وأشار إلى أن هدف هذه الفرق حاليا ليس تدريب مقاتلين محليين أو تجهيزهم، لكنه شدد على أن وزارة الدفاع الأميركية مستعدة للقيام بدورها في دعم عسكري محتمل للسلطات الليبية. وأكد أن هذه الفرق لا تملك وجودا "دائما" في ليبيا، وهي تدخل البلاد وتخرج منها.

وأكد المتحدث أن الولايات المتحدة تدعم حكومة الوفاق الوطني التي يقودها فائز السراج، مشددا على أن وزارة الدفاع الأميركية مستعدة "للقيام بدورها" في دعم عسكري محتمل للسلطات الليبية، لكنه أضاف أن الوزارة "لم تتلق أمرا بالتحرك" في هذا الاتجاه حتى الآن.

وقررت الدول الكبرى ودول الجوار الليبي الاثنين دعم إعادة تسليح حكومة الوفاق الوطني الليبية.

وأوضح وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الإيطالي باولو جينتليوني أن المجتمع الدولي لا يعتزم التدخل عسكريا في ليبيا دعما لحكومة الوفاق الوطني التي استقرت منذ مارس/آذار في طرابلس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة