لبنان يتحدى تهديدات إسرائيل ويبدأ ضخ مياه الوزاني   
الأربعاء 1423/8/10 هـ - الموافق 16/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جرى عصر اليوم حفل تدشين محطة ضخ مياه نهر الوزاني في جنوب لبنان بحضور رسمي وشعبي. وشارك في حفل التدشين رئيس الجمهورية إميل لحود ورئيس مجلس النواب نبيه بري إضافة إلى وزراء ونواب لبنانيين.

وقام نبيه بري بإعطاء إشارة البدء بتشغيل المحطة الجديدة لضخ مياه الوزاني في الاحتفال الذي حضره أيضا ممثلون للأمم المتحدة والمفوضية الأوروبية وبريطانيا وروسيا. وقال مسؤول أميركي إن عدم مشاركة بلاده في الحفل يعود إلى موقف الولايات المتحدة الذي يعتبر أن أي عمل أحادي الجانب من الطرفين اللبناني أو الإسرائيلي يضر بالجهود المبذولة للتوصل إلى اتفاق.

شاب لبناني يسبح في مياه نهر الوزاني رافعا علم بلاده (أرشيف)
وانتشرت مئات العناصر من قوات الأمن الداخلي وحركة أمل على جميع الطرق المؤدية إلى مكان الاحتفال. وفرضت السلطات إجراءات أمنية مشددة من على مسافة عشرة كيلومترات مربعة من موقع الاحتفال.

ورفعت الأعلام اللبنانية واللافتات المكتوبة باللغتين العربية والإنجليزية التي تؤكد حق لبنان في مياه الوزاني. وجرى الاحتفال في خيمة كبيرة أقيمت بجوار معدات الضخ.

وقال شهود عيان إن الجيش الإسرائيلي يسير دوريات عسكرية مكثفة في الطرف الآخر من الحدود. واحتجت إسرائيل على استخدام لبنان لمياه الوزاني واعتبرته تحديا لها ويشكل سببا للحرب كما أعلن مؤخرا رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون وزاد التوتر إثر ذلك بين لبنان وإسرائيل، مما دفع الولايات المتحدة إلى إرسال مبعوثين وخبراء لمنع تطور الأزمة.

حزب الله
حسن نصر الله يتوعد بالرد
وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قد توعد أمس بقصف أهداف إسرائيلية بشكل فوري إذا وقع عدوان إسرائيلي على منشآت الضخ. وقال نصر الله إن الرد سيكون سريعا وحاسما, وإنه تم انتقاء الأهداف التي ستكون موضع الرد داخل إسرائيل.

وأعلن الشيخ نصر الله أن المقاومة جاهزة للرد في غضون دقائق على أي اعتداء إسرائيلي محتمل على منشآت مشروع نهر الوزاني. وأكد أثناء احتفال للحزب أن غرفة العمليات في المقاومة الإسلامية أعلنت استعدادها للرد بشكل قطعي ومحتوم إذا تعرضت منشآت نهر الوزاني لأي عدوان. وقال "الرد سيكون سريعا جدا ولا أبالغ إذا قلت خلال دقائق, لن ننتظر ساعات ولا أياما".

وسيغذي المشروع نحو 25 قرية لبنانية قريبة من الحدود كانت تعاني من نقص حاد في المياه. وعمل لبنان منذ أغسطس/ آب الماضي على إنشاء مشروع ضخ المياه من نهر الوزاني.

والوزاني أهم رافد لنهر الحاصباني الذي يتابع مجراه في إسرائيل حيث يصب في بحيرة طبرية خزان المياه العذبة الرئيسي للدولة العبرية. وسيسمح المشروع للبنان بعد بدء تشغيله بضخ حوالي عشرة ملايين متر مكعب من المياه سنويا من نهر الوزاني عوضا عن سبعة ملايين متر مكعب حاليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة