السلطات التونسية تنفي منع دخول جزائريين إلى أراضيها   
الجمعة 1428/1/14 هـ - الموافق 2/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:37 (مكة المكرمة)، 21:37 (غرينتش)
نفت السلطات التونسية أن تكون منعت جزائريين من دخول أراضيها، مؤكدة أن جميع نقاط العبور بين تونس والجزائر مفتوحة أمام الجزائريين من مختلف الأعمار والمهن.
 
وجاء النفي التونسي على خلفية ما تردد في الشارع الجزائري وما كتب في الصحافة الجزائرية عن أن تونس تمنع منذ شهر الدخول الجزائريين دون سن الثلاثين إلى أراضيها.
 
وكانت صحيفة جزائرية (لوسوار دلجري) أوردت أن مسؤولا دبلوماسيا بقنصلية تونس بمدينة تبسة الجزائرية أكد قرار المنع، مضيفا أنه مؤقت ويهدف إلى إعادة ترتيب النقاط الحدودية بين البلدين.
 
وتسارع رواج مثل تلك الأخبار في الساحة الجزائرية على إثر المواجهات المسلحة التي شهدتها تونس في الشهر الماضي بين قوات الأمن ومجموعة مسلحة وصفها وزير الداخلية التونسي رفيق الحاج قاسم "بالسلفية الإرهابية".
 
وقال إن عددا من عناصرها تسللوا إلى تونس عبر الحدود الجزائرية وبحوزتهم أسلحة نارية وكان من ضمنهم شخص موريتاني الجنسية.
 
وتشهد المعابر الحدودية البرية بين تونس والجزائر منذ تلك الأحداث تشديد المراقبة في إطار ما بات يعرف بالسياسة الوقائية، التي فرضت تكثيف التنسيق بين المصالح المختصة في مكافحة الإرهاب في البلدين، خاصة بعد أن أعلنت الجماعة السلفية للدعوة والقتال في الجزائر تغيير اسمها إلى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.
 
وقلل مراقبون من تأثير تلك الأخبار على تدفق الجزائريين على تونس والذين تجاوز عددهم المليون زائر في الصيف الماضي، خاصة وأن البلدين يرتبطان باتفاقيات تضمن حرية تنقل المواطنين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة