انسحاب 12 نائبا من حزب المؤتمر بتونس   
الجمعة 1433/5/29 هـ - الموافق 20/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:26 (مكة المكرمة)، 17:26 (غرينتش)
إقالة عبد الرؤوف العيادي جاءت نتيجة تفرده باتخاذ القرارات

أعلن 12 نائبا عن حزب المؤتمر من أجل الجمهورية الشريك بالائتلاف الحاكم بتونس تعليق عضويتهم اليوم الجمعة بالكتلة النيابية للحزب بـالمجلس الوطني التأسيسي احتجاجا على إقالة الأمين العام بالنيابة عبد الرؤوف العيادي.

وقال الأعضاء المنسحبون في بيان حصلت وكالة الأنباء الألمانية على نسخة منه "نعلن تعليق عضويتنا في الحزب وفي الكتلة النيابية للمؤتمر ووضعها تحت تصرف الأخ الأمين العام للحزب عبد الرؤوف العيادي".

وذكر البيان أن "قرار سحب الثقة من الأمين العام إنما كان مبيتا له وهو لا يعدو أن يكون سوى سيناريو مبتذل للانقلاب على الشرعية".

وكان الناطق الرسمي باسم الحزب عماد الدايمي أعلن أمس الخميس خلال مؤتمر صحفي عن إقالة الأمين العام بالنيابة عبد الرؤوف العيادي من منصبه.

مواقف
ورد العيادي في مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة بالقول "إن قرار إقالتي غير قانوني وهو انقلاب على الشرعية" مؤكدا استمراره في منصبه.

وقالت الكتلة المساندة للعيادي في بيانها إن تسمية الدايمي ناطقا رسميا إنما يخرج مؤسسة رئاسة الجمهورية عن حيادها ويعد مخالفا لمبدأ الفصل بين الإدارة والأحزاب السياسية.

من جانبها، قالت الناشطة السياسية نزيهة رجيبة أحد مؤسسي حزب المؤتمر من أجل الجمهورية قبل أن تعلن انسحابها منه بوقت سابق "حضرت اليوم في المؤتمر لمساندة الشرعية. الناخبون صوتوا لحزب المؤتمر ككتلة واحدة لكن هناك شق داخل الحزب يريد أن يعتدي على حقوق الأعضاء الآخرين".

وأضافت أنه "لا يمكن جمع كل المهام في نفس الوقت، في الحكومة وفي الحزب وفي المجلس التأسيسي. هذا غير مقبول من الناحية السياسية لأنه يخلط بين الحزب والدولة".

في المقابل قال الناطق باسم الكتلة النيابية للحزب بالمجلس الوطني التأسيسي أزاد بادي "هناك في الائتلاف الحاكم من يخشى حزب المؤتمر من أجل الجمهورية ولا يرتاح إلى شعبيته".

وأضاف "على الشق المنقلب على الشرعية أن يبادر بإصلاح خطئه، سنعطيهم مهلة قصيرة وإن لم يفعلوا فإن الحزب سيتبرأ منهم ولا مستقبل لهم فيه".

خلفية الإقالة
وقرر حزب المؤتمر من أجل الجمهورية إعفاء الأمين العام للحزب بالنيابة عبد الرؤوف العيادي، بسبب رسالة كان قد وجهها إلى رئيس الهيئة التنفيذية بحزب القوات اللبنانية سمير جعجع.

وقال عماد الدايمي -المستشار السياسي للرئيس التونسي المؤقت منصف المرزوقي وعضو المكتب السياسي للحزب، خلال مؤتمر صحفي عقده الخميس- إنه تم سحب صفة الأمين العام بالنيابة للحزب من عبد الرؤوف العيادي عملاً بالفصل 31 من النظام الداخلي للحزب.

وأضاف الدايمي أنه تم أيضاً إلغاء كافة القرارات التي اتخذها العيادي خارج إطار المكتب السياسي للحزب، معتبراً أن العيادي تفرّد بالرأي أثناء إدارته شؤون الحزب.

واعتبر أن الرسالة التي بعث بها رؤوف العيادي إلى حزب القوات اللبنانية برئاسة سمير جعجع هي القطرة التي أفاضت كأس أعضاء المكتب السياسي، خاصة وأنه مدح خلالها القوات اللبنانية وسمير جعجع رغم تورطه مع الكيان الصهيوني في جرائم حرب ضد الفلسطينيين، وفق الدايمي.

وكان العيادي قد بعث برسالة إلى حزب القوات اللبنانية وصف فيها سمير جعجع بالرفيق الملهم، مما أثار غضب وسخط أعضاء حزب المؤتمر من أجل الجمهورية وغالبية القوى الديمقراطية والوطنية في تونس.

يُشار إلى أن حزب المؤتمر من أجل الجمهورية يعاني من مشاكل داخلية منذ استقالة أمينه العام منصف المرزوقي لتولي منصب الرئيس المؤقت لتونس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة