اعتقال ناشطين إسلاميين في هولندا وفرنسا   
الأربعاء 1423/4/2 هـ - الموافق 12/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ريتشارد ريد
أفاد مصدر في الشرطة الفرنسية باعتقال خمسة أشخاص ضمن حملة اعتقالات استهدفت ناشطين من التيارات الإسلامية على خلفية التحقيق مع البريطاني ريتشارد ريد الذي حاول تفجير شحنة ناسفة خبأها في حذائه أثناء رحلته بين باريس وميامي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وذكر المصدر أن باكستانيين اثنين بين المعتقلين ولم تعرف جنسية الثلاثة الآخرين. والهدف من التحقيقات معرفة ما إذا كان المعتقلون قدموا مساعدة لوجستية إلى ريد. وقامت الشرطة الجنائية بحملة الاعتقالات هذه بناء على طلب من القاضي المتخصص في مكافحة الإرهاب جان لوي بروغيير.

وفي هولندا أعلن مكتب المدعي العام أن الشرطة اعتقلت اليوم جزائريا يبلغ 19 عاما لم يكشف عن اسمه يشتبه بأنه عضو بجماعة الدعوة والجهاد المعارضة للحكومة الجزائرية. وقالت الشرطة إنها عثرت في منزل الجزائري بمدينة غروننجن شمالي هولندا على عدة جوازات سفر مزورة.

واعتقلت الشرطة الهولندية في أبريل/ نيسان الماضي أربعة من أعضاء الجماعة نفسها للاشتباه في قيامهم بتوفير أوراق هوية مزيفة وأموال ومأوى لنشطاء إسلاميين. وفر أحد الأربعة من سجنه بجنوب هولندا الأسبوع الماضي. وذكر مكتب المدعي العام أن الشاب الذي اعتقل اليوم ليس هو الشاب الذي فر من السجن.

وتقول السلطات الأميركية إن جماعة الدعوة والجهاد السلفية هاجمت أهدافا عسكرية ومدنية في الجزائر وإنها تهدد الأمن القومي الأميركي ولها وجود في عدة دول أوروبية. وقامت الولايات المتحدة بإدراج الجماعة في (اللائحة السوداء) التي نشرتها السلطات الأميركية بعد هجمات سبتمبر/ أيلول الماضي.

تحذير ألماني
في هذه الأثناء نقلت صحيفة ألمانية اليوم تحذير وكالة المخابرات الألمانية من هجمات محتملة على طائرات في فرانكفورت أو مدينة ألمانية أخرى يشنها تنظيم القاعدة الذي يقوده أسامة بن لادن.

وقالت صحيفة بيلد نقلا عن تقرير لوكالة المخابرات الألمانية استند إلى التنصت على رسائل بالراديو أشارت إلى بحث أعضاء في القاعدة إمكانية مهاجمة طائرة أثناء إقلاعها أو هبوطها في مطار ألماني.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في المخابرات الألمانية قوله "بوسعنا أن نحذر وبقوة ونقول إنه يجب عدم التقليل من شأن هذا الخطر". ورفضت المخابرات الألمانية التعليق على التقرير. وأعلن المستشار الألماني غيرهارد شرودر أمس أن ألمانيا ليس لديها أدلة على وجود خطر مباشر من وقوع هجمات للقاعدة في بلاده.

ولعبت ألمانيا دورا محوريا في التحقيقات التي أعقبت الهجمات التي تعرض لها مركز التجارة العالمي في نيويورك، خاصة أن ثلاثة من بين خاطفي طائرات الركاب التي استخدمت في الهجمات وعلى رأسهم محمد عطا عاشوا لسنوات في ميناء هامبورغ الألماني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة