فيروس إنفلونزا الطيور ليس الخطر الوبائي الوحيد   
الأربعاء 1428/4/22 هـ - الموافق 9/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:31 (مكة المكرمة)، 16:31 (غرينتش)
قدرة فيروس H5N1 على الانتقال للإنسان تتضمن تغيرات جينية متعددة (الفرنسية)

قال خبراء صحة أميركيون إن فيروس H5N1 المسبب لمرض إنفلونزا الطيور ليس الوحيد المرجح للانتشار بشكل وبائي, بل هناك فيروس آخر مرشح للتحور ليصبح قاتلا عالميا.
 
وأوضح أنتوني فوسي -رئيس المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية- أنه لا يمكن التنبؤ بدقة بما إن كان فيروس معين سيتحول إلى وباء أو بتحديد موعد هذا التحول, مشيرا إلى أنه من الخطأ التركيز على مشتبه به واحد حتى وإن كان مرجحا مثل H5N1.
 
وأضاف أن الأوبئة على مر التاريخ تتطور, وهذا يدفع العلماء إلى بناء قاعدة معلومات عنها, وأن يعززوا قدرتهم على إنتاج اللقاحات الواقية منها. وكتب فوسي وزملاؤه في تعليق بدورية الجمعية الطبية الأميركية أن "إستراتيجيات الوقاية من الأوبئة يجب أن تبنى على توقع غير المتوقع والقدرة على الاستجابة تبعا لذلك".
 
وأوصوا الشركات بتوسيع بحوثها في مجال تصميم اللقاحات وتطوير أنواع جديدة من العقاقير وتحسين اختبارات تشخيص الإنفلونزا. يشار إلى أن فيروس إنفلونزا الطيور من سلالة H5N1 لا ينتقل إلى الإنسان, لكن يعتقد أنه إذا تحور إلى شكل يمكنه الانتقال بسهولة من شخص إلى آخر فإنه قد يتحول إلى وباء عالمي يقتل الملايين.
 
وتعمل الشركات والحكومات بشكل محموم للاستعداد لوباء محتمل من خلال تطوير لقاحات وتخزين عقاقير للتعامل مع الفيروسات. لكن التركيز كثيرا على فيروس واحد كمشتبه فيه يمكن أن يضر العالم في حالة تسبب فيروس آخر في وباء قاتل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة