بابا الفاتيكان يقرض الشعر بعد توقف ربع قرن   
الخميس 1424/1/4 هـ - الموافق 6/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يوحنا بولص الثاني
إنها قصائد عن المنحدرات المتموجة والجداول المتحدرة بين الجبال والحياة والموت والحب والخلود وكأنها أشعار لأشهر شعراء الرومانسية، ولكن ما هي إلا أشعار البابا يوحنا بولص الثاني بابا الفاتيكان.

بعد توقف استمر نحو ربع قرن نتيجة مهام منصبه الثقيلة نشر البابا أشعارا اليوم أظهر فيها أنه لم يتخل أبدا عن هوايته القديمة. والأشعار التي نشرت في ديوان اسمه "الثلاثية الرومانية" المكون من ثلاثة أجزاء عبارة عن تأملات في جوانب مختلفة من الحياة تتناول بعض العلامات البارزة في حياة البابا وتشمل تلميحا إلى موته شخصيا.

وتظهر عودة البابا (82 عاما) إلى الشعر أن 25 عاما مثقلة بالأعباء في منصبه وشملت محاولة اغتيال لم تفسد إعجابه بروعة الطبيعة فكتب يقول:
دعوني أبلل شفتاي
بمياه الجدول
أن أشعر بنضارتها
نضارتها النابضة بالحياة..

وكتب البابا أشعاره باللغة البولندية في مقره الصيفي بجنوب روما، وأعاد بذلك فصلا في حياته قال يوما لأحد الصحفيين إنه طواه.

وكان البابا من الشعراء الغزيري الإنتاج قبل شغله الكرسي البابوي عام 1978، إلا أن تقدم سنه والمرض الذي يعانيه واقتراب شبح الموت منه عوامل أوحت إليه فيما يبدو بأشعار جديدة.

وإلى جانب نشر الأصل البولندي صدر الديوان أيضا بترجمات باللغة الإنجليزية والإيطالية والفرنسية والألمانية والإسبانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة