انطلاق معرض الإسكندرية للكتاب   
الخميس 1431/10/8 هـ - الموافق 16/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:42 (مكة المكرمة)، 18:42 (غرينتش)
ثلاث دول عربية تشارك في المعرض هي السعودية والأردن ولبنان (الجزيرة نت)
أحمد عبد الحافظ-الإسكندرية

انطلق مساء الأربعاء معرض الإسكندرية الدولي للكتاب في دورته السادسة التي تحضرها عمان هذا العام ضيفة شرف، بمشاركة دور نشر من ثلاث دول عربية هي السعودية والأردن ولبنان، إضافة إلى البلد المستضيف مصر.

ويستمر المعرض -الذي تنظمه الهيئة المصرية العامة للكتاب بالتعاون مع اتحاد الناشرين العرب- حتى الـ26 من الشهر الحالي.

وأكد رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب الدكتور محمد صابر عرب في الافتتاح على أهمية وخصوصية هذه الدورة التي ستشهد نشاطا ثقافيا ضخما يتزامن مع العام الدراسي والعام الجامعي الجديد، مما يجعله منبرا كبيرا لتقديم الخدمات الثقافية والجامعية وتقديم أحدث العناوين بأسعار مخفضة.

وأوضح أن المعرض سيشهد أنشطة فنية وثقافية ومحاضرات تتناول استعادة مشروع النهضة المصرية، والقصة القصيرة و"النص والمدونة"، وتجارب الجماعات المستقلة في الإسكندرية في الأدب والمسرح والسينما القصيرة.

كما ستنظم ندوات عن "العلاقات الثقافية العربية.. مصر وسلطنة عمان نموذجا" وعن الرواية "السْكَندرية" الجديدة وعن الإسكندرية عاصمة السياحة العربية، إلى جانب نشاط فني كل ليلة.

وقال الكاتب حلمي النمنم نائب رئيس الهيئة العامة المصرية للكتاب إن المعرض مناسبة ثقافية مميزة تحرص عليها الهيئة وتسعى لتطويرها.
 
وقال للجزيرة نت إن تغيير مكانه وإقامته في أرض المعارض لأول مرة سيؤثر على زيادة الحركة الشرائية للكتب والإصدارات.

وتوقع نجاح المعرض في جذب مواطنين من كافة الأعمار والثقافات والانتماءات لأسباب بينها وجود أسماء كبيرة ومشهورة في عالم النشر والترجمة، وقوة وتنوع الكتب والإصدارات الأدبية التي تعرضها 51 دار نشر في 88 جناحا موزعا على 10 آلاف متر مربع.

واعتبر مدير مركز الأهرام للنشر والترجمة الدكتور وحيد عبد المجيد أن عدد الناشرين المشاركين ليس قليلا بل مناسب إلى حد ما بسبب موسم الصيف والأعياد، فضلا عن تعدد المعارض المقامة في هذا التوقيت مما يؤثر على حركة البيع.

وشدد على أن الكتاب المطبوع لن يفقد مكانه ودوره في دعم الحياة الثقافية والأدبية رغم الثورة التكنولوجية وانتشار الكتاب الإلكتروني، والدليل هو العدد الضخم للكتب التي يتم نشرها في مختلف الدول.

يقول الأديب والشاعر محمود الناغى إنه يحرص دائما على حضور المعرض الذي يعتبره أحد أهم التظاهرات الثقافية السنوية في الإسكندرية.

وقال إنه شهد حفل الافتتاح واشترى كتبا ذات طابع بوليسي وروائي تتماشى مع توجهاته واختصاصاته.

وقالت الشاعرة ليلى حامد البسيوني إنها تحرص على حضور المعرض كل عام للحصول على ما تريده من مطبوعات وإصدارات هامة، وأشادت بالحضور الجيد الذي يكشف –حسب قولها– ثقافة الشعوب العربية واهتمامها بالقراءة والإبداع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة