اتهامات متبادلة بين الخرطوم وجوبا   
الجمعة 1432/12/16 هـ - الموافق 11/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)

سلفاكير متحدثا خلال لقاء مع دبلوماسيين في جوبا (الأوروبية)

اتهم جنوب السودان جاره الشمالي باستهداف أراضيه, ونفى دعمه لجماعات شمالية متمردة, في حين أكدت الخرطوم أن قواتها قتلت عشرات المتمردين في جنوب كردفان.

وقال رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت خلال لقاء مع دبلوماسيين في جوبا إن الجيش السوداني أغار على مناطق في شمال ولاية بحر الغزال.

وأضاف أن حكومة السودان ترد بهجمات في شمال بحر الغزال في كل مرة تواجه فيها مشاكل مع المعارضة في دارفور, مشيرا أيضا في هذا السياق إلى مقتل سبعة مدنيين جنوبيين في غارات شمالية على منطقة "قفة" شمال شرق ولاية أعالي النيل.

وتابع سلفاكير أن تلك الغارات تأتي بعد أقل من يومين على خطابين للرئيس عمر البشير في مدينتي الكرمك والدمازين بولاية النيل الأزرق التي تشهد تمردا للحركة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشمال.

وعلى حد قول سلفاكير, فإنها ليست المرة الأولى التي يهاجم فيها البشير جنوب السودان، نافيا اتهامات شمالية لحكومته بدعم جماعات متمردة في جنوب كردفان والنيل الأزرق بالسلاح.

ووصف الاتهامات الشمالية بتزويد تلك الجماعات بصواريخ مضادة للطائرات والدبابات وبذخيرة وألغام أرضية وأسلحة بأنها مبرر "لغزو وشيك", ومحاولة لتغطية الدعم الذي تقدمه الخرطوم لجماعات متمردة في الجنوب.

وكانت الخرطوم قد سلمت الأسبوع الماضي مجلس الأمن ثاني شكوى تتهم فيها جنوب السودان بتزويد المتمردين بالسلاح. واتهم مسؤولون جنوبيون اليوم القوات السودانية بشن غارات جوية على مخيم يضم عشرين ألف لاجئ من النوبة في ولاية الوحدة بجنوب السودان.

لكن المتحدث باسم الجيش السوداني الصوارمي خالد نفى قصف أي مكان في  جنوب السودان.

الخرطوم تتهم جنوب السودان بتسليح
متمردين ينشطون ضدها (الجزيرة نت-أرشيف)
جنوب كردفان

وفي جنوب كردفان التي تقع على الحدود مع جنوب السودان, قال الجيش السوداني إنه صد اليوم هجوما لمتمردين وقتل منهم عشرات, بينما أصيبت امرأتان وطفل.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية عن قائد القوات السودانية في مدينة تلودي أن قواته استولت على دبابة من المتمردين ودمرت أخرى. وأكد قائد عسكري آخر أن القوات السودانية ردت القوات المتمردة على أعقابها, وأنها ستطردها من المنطقة قريبا.

وكان القتال قد اندلع في جنوب كردفان في يونيو/حزيران الماضي, واندلع قتال مماثل في ولاية النيل الأزرق القريبة بين الجيش السوداني ومتمردي الحركة الشعبية-قطاع الشمال.

وأعلن الجيش السوداني مؤخرا أنه طرد المتمردين من مدينة الكرمك آخر معاقلهم في الولاية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة