"ليان" .. حملة لدعم اللاجئين السوريين بلبنان   
السبت 6/8/1434 هـ - الموافق 15/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 3:40 (مكة المكرمة)، 0:40 (غرينتش)
حملة "ليان" تعتزم جمع مليون و300 ألف دولار لصالح اللاجئين السوريين في لبنان (الجزيرة)

سيد أحمد الخضر-الدوحة

منذ سبتمبر/أيلول من عام 2011 تنظم حملة "ليان" الخليجية العديد من المهرجانات والفعاليات، بهدف جمع التبرعات للاجئين السوريين في لبنان.

وتعمل الحملة -التي استوحت اسمها من اسم رضيعة سورية توفيت في شهرها السابع جراء الصراع- على تقديم الإغاثة السكنية والطبية، وتنفيذ الزيارات الميدانية للاجئين السوريين في لبنان.

ولتنفيذ مرحلة جديدة من أنشطتها، نظمت الحملة الجمعة مهرجاناً في قطر بالشراكة مع الهلال الأحمر القطري، بهدف إطلاع الجمهور على أوضاع السوريين في لبنان، وجمع تبرعات بقيمة مليون و300 ألف دولار لصالحهم.

القضايا الكبرى
وفي كلمة ألقاها بالمهرجان، رأى الداعية ناصر القطامي أن الوضع السوري مناسبة للحمة عربية وإسلامية، وللتعالي على المشاغل الشخصية في سبيل خدمة القضايا الكبرى للمسلمين.

وحسب تقديره، فقد أيقظت القضية السورية النخوة في ضمير العرب من جهة، وكشفت من جهة أخرى نفاق العديد من التيارات ووسائل الإعلام، حيث تبين أنها تضمر عداءً عميقاً للعرب والمسلمين.

جانب من الجمهور الذي حضر المهرجان (الجزيرة)

ولحث الجمهور على التفاعل مع الحملة، قال القطامي إن الوضع السوري لم يعد بحاجة إلى الحديث والمؤتمرات، إنما للفعل الإيجابي، وتجاوز المناصرة السلبية إلى الجهاد بالنفس والمال.

ويأتي المهرجان بعد يوم واحد من اختتام مؤتمر علماء المسلمين في القاهرة الذي دعا للجهاد في سوريا، والتصدي لحزب الله اللبناني والميليشيات التابعة لإيران هناك.

وحسب المشاركين في المهرجان، فإن مؤتمر القاهرة قدم دعماً كبيراً للقضية السورية، حيث صدرت عنه "فتاوى ربانية من شأنها أن تغير موازين الصراع لصالح الثوار السوريين".

وألقيت خلال المهرجان -الذي تميز بحضور نسائي كبير- أناشيد حول مجزرتي الحولة والقصير، والانتهاكات الفظيعة التي قام بها نظام البعث السوري ضد المدنيين في درعة وحلب وحماه.

دعاة وناشطون
ويشارك في حملة "ليان" -التي نظمت عدة فعاليات خلال العامين الماضيين- العديد من الكتاب والصحفيين والدعاة والناشطين الحقوقيين من مختلف دول الخليج.

وقد جمعت الحملة -التي افتتحت فروعاً لها في الكويت وقطر والسعودية والبحرين- مئات الآلاف من الريال وُزِّعت نقداً على اللاجئين السوريين في شمال لبنان.

 الفيحاني: أوصلنا الكثير من المساعدات للسوريين في لبنان (الجزيرة)

ويقول نائب رئيس الحملة عبد العزيز الفيحاني إن "ليان" أوصلت الكثير من المساعدات للاجئين السوريين في لبنان، من خلال جمعية قطر الخيرية في العامين الماضيين.

ويضيف في حديث للجزيرة نت أن الحملة أبرمت مؤخراً شراكة مع الهلال الأحمر القطري، يتولى بموجبها إيصال التبرعات للمستهدفين في لبنان.

وتحظى القضية السورية بزخم كبير في قطر، حيث تحتضن الدوحة شهرياً العديد من الفعاليات والحملات الخيرية لصالح المهجّرين السوريين في الأردن وتركيا ولبنان.

وقد نظمت مؤسسة عيد الخيرية مؤخراً حملة "أسرة لأسرة" لإغاثة السوريين في قطر، فيما سيّرت جمعية "راف" قافلة مساعدات بقيمة ثلاثين مليون دولار للاجئين السوريين في الأردن.

واحتضنت الدوحة الأسبوع قبل الماضي مزاداً خيرياً جمع حوالي مليوني ريال لصالح اللاجئين السوريين، بينما نظمت جمعية قطر الخيرية معرضاً لتجسيد وضع النازحين السوريين في الداخل واللاجئين في الخارج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة