زيمبابوي تدين عضوين بالحزب الحاكم بالتجسس   
الأربعاء 1425/12/29 هـ - الموافق 9/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:14 (مكة المكرمة)، 17:14 (غرينتش)

أصدرت محكمة في زيمبابوي أحكاما بالسجن على ثلاثة أشخاص من بينهم مسؤولان في الحزب الحاكم "زانو" بتهمة بيع أسرار الدولة لعملاء أجانب.

وقالت صحيفة هيرالد الرسمية إن المرشح السابق لشغل منصب سفير زيمبابوي في موزمبيق صدر عليه حكم بالسجن ستة أعوام بينما صدر حكم بالسجن لمدة خمسة أعوام على كل من مدير الشؤون الخارجية في حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي-الجبهة الوطنية, إضافة لأحد المصرفيين السابقين.

وكانت جلسات المحاكمة مغلقة ولم يسمح للجمهور أو وسائل الإعلام بمتابعتها, كما حظر على المحامين الذين يدافعون عن المتهمين مناقشة القضية في وسائل الإعلام.

وفي الشهر الماضي قالت مصادر أمنية إقليمية إن زيمبابوي ألقت القبض أيضا على ضابط كبير في مخابرات جنوب أفريقيا في ديسمبر/كانون الأول لصلته بالقضية غير أن مسؤولي حكومة جنوب أإفريقيا رفضوا التعليق على الموضوع.

وأوضحت تلك المصادر أن ضابط المخابرات المعتقل هو شخص أبيض, تم القبض عليه في منتجع شلالات فكتوريا في الوقت الذي كان مقررا فيه أن يجتمع مع مسؤول أمني كبير من حزب زانو الحاكم.

وتتزامن قضية التجسس هذه مع تعليق عضوية سبعة من كبار مسؤولي الحزب الحاكم بتهمة نقل أسرار تتعلق بالحزب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة