عسكر غينيا يعدون بإجراء انتخابات نهاية العام   
السبت 1430/2/12 هـ - الموافق 7/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:29 (مكة المكرمة)، 8:29 (غرينتش)
انقلابيو غينيا لم يحددوا طبيعة الانتخابات التي وعدوا بإجرائها نهاية العام
(الفرنسية-أرشيف)

أعلن المجلس العسكري الحاكم في غينيا الذي يطلق على نفسه اسم "المجلس الوطني من أجل الديمقراطية والتنمية" عزمه إجراء انتخابات قبل نهاية العام الحالي.
 
وقال المتحدث باسم المجلس النقيب مانغو ديوباتي أمس إنه سيتم إجراء انتخابات بحلول نهاية 2009 ولكنه لم يقل مجددا ما إذا كانت انتخابات برلمانية أم رئاسية.

وأضاف أن المجلس يطلب من وزير الإدارة المحلية والشؤون السياسية بالإضافة إلى رئيس اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات القيام بالاستعدادات لإجراء الانتخابات قبل نهاية الربع الأخير من عام 2009.
 
وعلى الرغم من تلقي المجلس العسكري الحاكم بعض التأييد من الدول المجاورة في غرب أفريقيا فقد تعرض لضغوط دولية لتحديد موعد مبكر للانتخابات.
 
واستولى المجلس الوطني من أجل الديمقراطية والتنمية على السلطة في ديسمبر/كانون الأول الماضي بعد وفاة الرئيس لانسانا كونتي الذي ظل يحكم غينيا لفترة طويلة.
 
وإلى الآن لم يكن المجلس العسكري واضحا بشأن موعد إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية التي طالبت بها جماعات مدنية محلية ودبلوماسيون أجانب.
 
وقال وزير بالحكومة الفرنسية الشهر الماضي بعد لقاء قادة المجلس العسكري الحاكم في غينيا إنهم وافقوا على إجراء انتخابات قبل نهاية 2009، ولكنه لم يحدد ما إذا كانت تلك هي الانتخابات البرلمانية المؤجلة بالفعل أو انتخابات لاختيار رئيس جديد للبلاد.
 
وعين قادة الانقلاب العسكري في غينيا رئيس وزراء مدنيا ليتولى قيادة الحكومة الجديدة في البلاد، هو كاباين كومارا الذي يعمل مديرا للبنك الأفريقي للاستيراد والتصدير ومقره القاهرة وذلك بعد أسبوع من الانقلاب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة