مصرع زعيم حزب معارض بغواتيمالا   
الأحد 1423/1/4 هـ - الموافق 17/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لقي زعيم إقليمي في الحزب الوطني أحد أحزاب المعارضة بغواتيمالا مصرعه على يد مسلحين مجهولين خارج مقره العام في العاصمة, واتهم رئيس الحزب الحكومة بالوقوف وراء الحادث في محاولة لإسكات انتقاداتهم لسياستها.

وذكرت الأنباء أن جورج روسال الذي يترأس الحزب الوطني في المنطقة الساحلية جنوب غواتيمالا لقي مصرعه رميا بالرصاص على يد مجهولين صباح أمس، وذلك قبيل لحظات من اجتماعه مع قادة آخرين في هذا الحزب المعارض. ويشن قادة الحزب الوطني حملة انتقادات لاذعة لسياسات الحكومة في غواتيمالا.

وقال رئيس الحزب أوتو مولينا إن روسال لقي مصرعه بعد لحظات من مغادرته مقر الحزب متوجها لمركز تسوق قريب, مشيرا إلى أنهم سمعوا صوت إطلاق نار في الخارج قبل أن يعثروا على المجني عليه غارقا في دمائه.

واعتبر مولينا الحادث عملية اغتيال مدبرة الهدف منها تخويف الحزب لوقف انتقاده للحكومة التي اتهمها بالوقوف وراء الهجوم. وقال إن جماعات ذات صلة بالحكومة هي التي نفذت الاغتيال, بيد أن وزير الداخلية نفى ذلك وقال إنه من السابق لأوانه توجيه أصابع الاتهام لجهة بعينها في جريمة من هذا النوع.

وقاد الحزب الوطني الأربعاء الماضي مظاهرة شارك فيها نحو ثلاثة آلاف شخص في عاصمة غواتيمالا تطالب باستقالة الرئيس ألفونسو بورتيللو المتهم بالتورط في قضايا فساد مع مسؤولين آخرين في حكومته.

ويستعد زعيم الحزب الوطني وهو جنرال سابق يؤيد الإصلاح للمشاركة في الانتخابات الرئاسية. ورغم أن الحزب ليس لديه نواب في البرلمان إلا أنه يخطط لخوض الانتخابات البرلمانية في العامين القادمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة