علاقة العرب والمسلمين بأميركا في كراهية تحت الجلد   
الخميس 1423/12/12 هـ - الموافق 13/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صدر في مصر مؤخرا كتاب جديد للكاتب صلاح الدين حافظ بعنوان "كراهية تحت الجلد"، يتناول طبيعة العلاقات المركبة بين العرب والولايات المتحدة الأميركية ويبحث الأسباب التاريخية والسياسية لموجات الكراهية بين الطرفين.

وفى تقديمه له يقول الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل إنه كتاب جاد لكاتب جاد، فعلى امتداد فصوله وتوالي صفحاته تظهر أبرز صفات صلاح الدين حافظ ككاتب جاد بكل خصائص الكاتب الجاد وأهمها التوازن. وكذلك يظهر جهده غير الهين في تحقيق هذه الخصائص وهو يصحب قارئه إلى رحلة كشف للأفق الأميركي القريب والبعيد بتضاريسه الصعبة ومنهاجه الذي تتسارع ظواهره وتتدافع إليه الفصول الأربعة في دقيقة أو أقل.

ويقع كتاب "كراهية تحت الجلد" الصادر عن دار الشروق في نحو 400 صفحة ويتألف من ثمانية فصول هي: لماذا يكرهوننا ولماذا نكرههم؟ وجذور الكراهية والصدام التاريخي، ولماذا تكرهون أميركا الآن؟ هيمنة الغرب والإسلاموفوبيا، الحركات الإسلامية والغرب، صراع الأصوليات في الغرب، اللوبي الصهيوني خميرة الكراهية، وأخيرا صناعة الابتزاز الصهيوني الأميركي.

ويتتبع المؤلف تاريخ الحركة الصهيونية في الولايات المتحدة منذ الهجرات الأولى إلى نيويورك والساحل الشرقي لأميركا وصولا إلى سيطرة القوة اليهودية على صناعة الصحافة والإعلام والثقافة والفنون والسينما والمال والاقتصاد، حتى الارتقاء إلى احتلال مناصب رئيسية بدوائر الحكم سواء البيت الأبيض أو الحكومة أو الكونغرس أو القضاء وتأثير هذه السيطرة على صياغة السياسة الأميركية تجاه العرب.

ويطرح المؤلف رؤى وتحليلات عديدة عن مستقبل العلاقات العربية الأميركية وكيفية إصلاحها بدلا من تركها في قبضة القوة الصهيونية والصقور الأميركيين المتشددين، سواء من رجال الدين أو السياسة أو الإعلام المستندين إلى صعود ما يسمى بالتحالف المسيحي الصهيوني داخل أميركا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة