المرزوقي يدين محاولة مؤيدي السبسي منعه من التصويت   
الأحد 30/1/1436 هـ - الموافق 23/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:55 (مكة المكرمة)، 16:55 (غرينتش)

أدان الرئيس التونسي والمترشح لانتخابات الرئاسة منصف المرزوقي محاولة مؤيدين لمنافسه رئيس حزب نداء تونس الباجي قايد السبسي التصدي له ومنعه من الإدلاء بصوته أثناء دخوله مكتب اقتراع في مدينة سوسة جنوب شرقي العاصمة في أول انتخابات رئاسية مباشرة بعد الثورة.

وقال المرزوقي في بيان نشر في صفحته الرسمية بموقع فيسبوك إن مكتب الاقتراع في المدرسة الابتدائية بمنطقة "القنطاوي" وسط مدينة سوسة تعرض لتهجم من قبل أنصار نداء تونس.

وأضاف أن هؤلاء عمدوا إلى منع عدد كبير من الناخبين من التصويت، وكانوا يتهيؤون لمهاجمته أثناء قدومه بهدف التشويش على عملية الاقتراع. وأظهر فيديو نشر في الصفحة الرسمية للمرزوقي مؤيدي السبسي وهم يرددون هتافات معادية للرئيس الحالي, ويقولون "السبسي رئيسنا".

وقال مراسل الجزيرة محمد البقالي إن ما حدث كان من الممكن أن يتحول إلى أعمال عنف.

ووصف المرزوقي -الذي ترشح بصفته مستقلا- ما تعرض له بالتصرفات غير الديمقراطية, ودعا كل المترشحين وأنصارهم إلى التحلي بالسلمية لترسيخ التنافس النزيه بين المترشحين, وإظهار الديمقراطية الناشئة بتونس في صورة أفضل.

وقال أيضا إن منع الناخبين والمترشحين من الوصول إلى مكاتب الاقتراع لا يبشر بخير للديمقراطية الناشئة في تونس، ولم تمنع محاولات التشويش التي قام بها عشرات من مؤيدي حزب نداء تونس المرزوقي من الإدلاء بصوته.

من جهته, قال مسؤول في فرع الهيئة المستقلة للانتخابات بمدينة سوسة لقناة تونسية خاصة إن ما تعرض له المرزوقي لم يبلغ حد الاعتداء.

يذكر أن المرزوقي تعرض لهتافات معادية من محسوبين على حزب نداء تونس أثناء التصويت في مكتب اقتراع بمدينة سوسة أيضا في الانتخابات التشريعية التي جرت في 26 أكتوبر/تشرين الأول الماضي, ورد حينها برفع شارة النصر.

وتفيد تقديرات بأن المرزوقي والسبسي هما الأوفر حظا من مجموع 27 مترشحا لبلوغ الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة