أطباء شارون يبدؤون غدا إخراجه من غيبوبته الطبية   
الأحد 8/12/1426 هـ - الموافق 8/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:21 (مكة المكرمة)، 15:21 (غرينتش)

الحكومة الإسرائيلية أكدت استمراريتها رغم غياب شارون عنها (رويترز)

قال أطباء رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إنهم سيبدؤون من الغد الاثنين إفاقته من الغيبوبة التي دخل فيها منذ إصابته بنزيف دموي حاد في الدماغ.

وقال البروفيسور شلومو مور يوسف من مستشفى هداسا اليوم إنه سيتم البدء في إخراج رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون من غيبوبته اعتبارا من صباح غد الاثنين، وذلك عبر تخفيف عملية التخدير وفحص عمل الجهاز العصبي.

يأتي ذلك بعد أن أجرى الأطباء مشاورات حول الحالة الصحية لشارون لتقييم حالة الضرر التي لحقت به جراء الغيبوبة ونتائج العمليات الجراحية التي أجريت له لوقف هذا النزيف.

وإثر إجراء عمليات تصوير طبقية لدماغ شارون قال الأطباء إن حالة رئيس الوزراء الإسرائيلي لا تزال حرجة رغم أنه يبدي تحسنا مستمرا، مشيرين على وجه الخصوص إلى عدم وجود أورام في الدماغ إضافة إلى توقف النزيف.

يأتي ذلك في وقت أفادت فيه إدارة مستشفى هداسا أنه "من المرجح جدا ألا يتمكن شارون من مواصلة مهامه كرئيس للوزراء". وعزز ذلك أحد جراحي شارون في تصريحات أوردتها اليوم "جيروزالم بوست" على موقعها الإلكتروني، وجاء فيها أن شارون "لن يكون قادرا على العودة إلى ممارسة مهامه".

ونقلت الصحيفة عن جراح الأعصاب خوسيه كوهين قوله "لن يستمر في منصبه كرئيس للوزراء, لكن قد يتمكن من الاستيعاب والتكلم".


الوضع الصحي لشارون سيتضح في الأيام القادمة (الفرنسية)
استمرارية الحكومة

وفي إطار تأكيد استمرارية عمل الحكومة الإسرائيلية في ضوء الوضع الصحي الخطير لشارون، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بالنيابة إيهود أولمرت اليوم خلال ترؤسه اجتماع الحكومة الأسبوعي للمرة الأولى، أن مؤسسات الدولة تعمل بصورة عادية في غياب رئيس الوزراء أرييل شارون الخاضع لغيبوبة عميقة في المستشفى.

وأشار أولمرت إلى أنه بالإضافة إلى متابعة الوضع الصحي لشارون مصمم على تأمين سير الأعمال وأنه سيستمع إلى تقارير عن الوضعين الأمني والدبلوماسي، وقال إن "الديمقراطية قوية في إسرائيل".


مواقف
وفي أحدث ردود الفعل على مرض شارون أعلن الرئيس النمساوي هاينز فيشر أن حالته الصحية "مأساة إنسانية وسياسية" بالنسبة لإسرائيل وعملية السلام في الشرق الأوسط التي تمر بمرحلة "حاسمة ودقيقة".

من جهته أكد وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير لنظيره الإسرائيلي سيلفان شالوم أن الحكومة الألمانية "ستظل إلى جانب إسرائيل في هذه الأوقات الصعبة".

كما أجرى العاهل الأردني عبد الله الثاني اتصالا هاتفيا بأولمرت للاطمئنان على صحة لشارون.
 
ويعتبر كثيرون شارون أكثر الشخصيات هيمنة على الحياة السياسية الإسرائيلية منذ ديفد بن غوريون أول رئيس للحكومة في إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة