الشرطة المصرية تسيطر على الأوضاع في النخيلة   
الثلاثاء 1425/1/11 هـ - الموافق 2/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيطرة قوات الأمن المصرية على الأوضاع في اسيوط استغرقت عدة أيام
نجحت قوات الشرطة المصرية في السيطرة على جزيرة النخيلة بمحافظة أسيوط بصعيد مصر‏.

‏وقد ألقت الشرطة القبض على المتهم الأول حامد محمد حنفي ‏الشهير بعزت,‏ ويجري إسعافه إثر تناوله جرعة كبيرة من المخدرات لمحاولة الانتحار‏ بحسب المصادر الأمنية المصرية.‏

وقد تمكنت الشرطة من إنقاذ عشرات الرهائن من بينهم نساء وأطفال‏.‏ وذكرت المصادر المصرية أنه تم القبض على 21 شخصا من أفراد عائلة حنفي هاربين من أحكام بالسجن لمدد طويلة في جرائم قتل وتجارة المخدرات وتهريب السلاح وزراعة نباتات مخدرة.

وقالت الأنباء إن القبض على المتهم الأول تم بعد معركة عنيفة قصفت فيها القوات الخاصة بالشرطة المصرية منزل عزت حنفي الذي كان يتحصن به مع أقاربه مما أدى إلى انهياره.

وقال مراسل الجزيرة إن قوات الشرطة تشن حاليا حملة لملاحقة بقية العناصر المطلوبة. وأضاف أن اقتحام قوات الشرطة للجزيرة والقضاء على هذه العناصر أثار ارتياحا لدى السكان بعودة الأمن لهم، في حين خرج بعضهم إلى الشوارع للاحتفال بذلك.

وروى بعض الرهائن لمراسل الجزيرة أنه تم إجبارهم على قطع أشجار النباتات المخدرة وإلقائها في مياه النيل.

وذكر بيان لوزارة الداخلية المصرية أن عددا من المطلوبين وأربعة من رجال الشرطة أصيبوا في الاشتباكات التي جرت طوال الأيام الماضية. أكد البيان أنه ربما يكون عدد آخر من المطلوبين الهاربين قد أصيب إصابات قاتلة.

كما ضبطت كميات من الأسلحة والذخائر واكتشفت مساحات كبيرة مزروعة بالنباتات المخدرة. وقالت المصادر الأمنية إن عزت حنفي (43 عاما) صدرت ضده أحكام قضائية بالسجن إجماليها 150 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة