مقتل امرأة واعتقال مطلوبين بتونس   
الأحد 1434/2/16 هـ - الموافق 30/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:45 (مكة المكرمة)، 17:45 (غرينتش)
الأمن التونسي نفذ الآونة الأخيرة عمليات تمشيط في الشريط الحدودي مع الجزائر (الفرنسية)

لقيت امرأة حتفها اليوم الأحد بالرصاص في تبادل لإطلاق النار خلال عملية دهم نفذتها وحدات أمنية تونسية في حي دوار هيشر شمال غربي العاصمة, وأسفرت عن اعتقال مطلوبين ومصادرة أسلحة.

وقالت الداخلية إن عناصر من الأمن تعرضوا خلال دهم منزل أحد المشتبه فيهم لإطلاق نار من بندقية كلاشينكوف مما اضطرهم للرد فأصابوه بجروح, كما أصيبت زوجته عرضا بجروح قاتلة. ونقل المصاب إلى المستشفى حيث يفترض أن تجرى جراحه له.

وأضافت الوزارة أن العملية تمت بعد الحصول على إذن من النيابة العامة بناء على معلومات تفيد بحيازة بعد العناصر المتطرفة أسلحة وذخيره في منازلهم. وكان هذا الحي شهد قبل شهرين تقريبا اشتباكات قتل فيها شابان محسوبان على التيار السلفي.

وخلال العملية الأمنية التي جرت اليوم, صادر الأمن قطعة سلاح ثانية في منزل ثان خضع للتفتيش, واعتقل ثلاثة مطلوبين أيضا وفق ما جاء في بيان الوزارة.

وتأتي العملية بعد أسبوع من إعلان وزير الداخلية علي العريّض عن إيقاف ثمانية عناصر بينهم جزائريون كانوا بصدد تكوين خلية تابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في البلاد.

وجرى اعتقال هؤلاء في محافظتي القصرين (وسط غرب) وجندوبة (شمال غرب) بعد أيام من مقتل أحد أفراد الحرس الوطني برصاص مسلح في جبال قريبة من مدينة القصرين.

في السياق نفسه, قالت وزارة الدفاع اليوم إن مجندا في الجيش برتبة رقيب ينتمي إلى "مجموعة إرهابية" توفي في المستشفى عقب محاولته الانتحار.

وقال المتحدث باسم الوزارة العميد مختار بن نصر إن المتوفى تم استجوابه بوزارة الداخلية, واعترف قبل يومين بانتمائه لخلية "إرهابية" بمحافظة جندوبة, نافيا بشدة أن تكون وفاته بسبب التعذيب خلال التحقيق معه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة