مجلس الأمن يشيد ببدء مفاوضات توحيد قبرص   
السبت 1429/9/7 هـ - الموافق 6/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:10 (مكة المكرمة)، 21:10 (غرينتش)
زعيما شطري الجزيرة أطلقا المفاوضات الأربعاء وستستأنف في 11 سبتمبر المقبل (الجزيرة)

رحب مجلس الأمن ببدء المفاوضات الرسمية لتوحيد جزيرة قبرص المقسمة منذ 34 عاما، وأعرب عن أمله في إحراز تقدم.
 
وفي إعلان تبناه بالإجماع أعضاؤه الخمسة عشر دعا المجلس الطرفين إلى "الاستمرار في العمل سوية بطريقة بناءة وإيجابية من أجل التوصل إلى تسوية شاملة ودائمة تتم الموافقة عليها في استفتاءين مميزين ومتزامنين" في شطري الجزيرة الجنوبي والشمالي.
 
وأطلق الرئيس القبرصي ديمتريس خريستوفياس ورئيس "جمهورية شمال قبرص التركية" التي لا تعترف بها سوى أنقرة محمد علي طلعت الأربعاء مفاوضات تهدف إلى إعادة توحيد الجزيرة المقسمة منذ 1974.
 
وجرى اللقاء بين خريستوفياس وطلعت في المنطقة الفاصلة بين شطري نيقوسيا التي تقع تحت سيطرة الأمم المتحدة.
 
وسيعقد المسؤولون القبارصة اليونانيون والأتراك في 11 سبتمبر/أيلول الجلسة الأولى للمفاوضات الرسمية وعلى جدول الأعمال مسألتا الحكومة وتقاسم السلطة.
 
واتفق الطرفان حتى الآن على إقامة خط هاتفي آمن لتسهيل الاتصالات المباشرة وسيلتقيان مرة واحدة على الأقل أسبوعيا أثناء المفاوضات.
 
ولم تتحدد أي مهلة لإنهاء المفاوضات، لكن الأمم المتحدة أوضحت أن المناقشات لا يمكن أن تستمر إلى ما لا نهاية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة