معارك بمحيط الكاستيلو وقتلى بغارات على أحياء حلب   
السبت 5/10/1437 هـ - الموافق 9/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:47 (مكة المكرمة)، 17:47 (غرينتش)
تجددت المعارك العنيفة بين المعارضة المسلحة وقوات النظام المدعومة بمليشيات أجنبية بمحيط طريق الكاستيلو شمال حلب وقتل خلالها عناصر من مليشيات إيرانية، كما قتل 12 مدنيا بغارات مكثفة للطيران الروسي على أحياء شرق حلب.
 
وقال مراسل الجزيرة في حلب إن طائرات روسية وأخرى تابعة للنظام، شنت غارات مكثفة على طريق الكاستيلو حيث تدور اشتباكات بالمنطقة، وبلدتي عندان وكفر حمرة بريف حلب بعد تجدد الاشتباكات هناك.
 
وأفاد المراسل أن اثني عشر شخصا قتلوا بقصف جوي ومدفعي من قوات النظام على أحياء قاضي عسكر والشعار والحيدرية وبستان القصر، في الجزء الخاضع لسيطرة المعارضة من مدينة حلب، كما استهدفت غارات كثيفة مواقع المعارضة في شمال حلب.
 
وقال المراسل أيضا إن مدنيا قتل وجرح آخرون جراء غارات مكثفة شنتها طائرات روسية وأخرى تابعة للنظام، استهدفت أحياء طريق الباب والشعار وبستان القصر والهلك والكلاسة بمدينة حلب، مما أدى أيضا إلى دمار واسع في الممتلكات.
video

طريق الكاستيلو
من جهتها أفادت مصادر للجزيرة بـ مقتل خمسة وعشرين مسلحا من لواء الباقر العراقي الذي يقاتل إلى جانب قوات النظام في حلب خلال الاشتباكات الدائرة في مزارع الملاح وقرية الشقيف شمال المدينة.

وكانت قوات النظام قد تمكنت من قطع طريق الكاستيلو ناريا بعد سيطرتها على مواقع تطل عليه في مزارع الملاح. ويعد طريق الكاستيلو آخر ممر إنساني يربط بين المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في مدينة حلب وريفها.

وقتل ثلاثة مدنيين وجرح آخرون جراء غارات روسية وأخرى تابعة للنظام استهدفت أحياء قاضي عسكر والإنذارات ومساكن هنانو وأرض الحمرا في مدينة حلب، مما أدى إلى دمار كبير في الأبنية والممتلكات.

من جانبها ذكرت وكالة سانا للأنباء أن عشرين شخصا قتلوا إثر قصف من تسميها "المجموعات الإرهابية" الأحياء التي يسيطر عليها النظام السوري في حلب، ولم تعلق المعارضة على استهداف هذه الأحياء.

من جهة أخرى، قال المراسل إن 24 شخصا قتلوا إثر استهداف طائرات النظام أمس الجمعة سوقا شعبيا في مدينة دركوش ومناطق سكنية بكفرتخاريم في ريف إدلب. وأشار ناشطون إلى وجود أكثر من خمسين جريحا.

video

استمرار القصف
وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت ليلة أمس عن انتهاء العمل بالتهدئة التي أعلنتها القوات النظامية السورية يوم الأربعاء لمدة 72 ساعة ابتداء من منتصف الليل.

ورغم إعلان النظام السوري عن هذه الهدنة خلال عيد الفطر، وثق ناشطون غارات روسية وسورية في حماة وريف دمشق.

وفي حمص قال مراسل الجزيرة إن مدنيَيْن قتلا وجرح آخرون جراء غارات مكثفة شنتها طائرات روسية وأخرى تابعة للنظام، على قرى الغجر وزميمير وكيسين وبرج قاعي في ريف حمص الشمالي مما أدى أيضا إلى دمار كبير في الأبنية والممتلكات.

وقالت حركة أحرار الشام، إن مقاتليها صدوا هجوما لقوات النظام، المدعومة بمليشيات الدفاع الوطني، وغطاء جوي روسي، استهدف التقدم باتجاه بلدتي الزارة وحربنفسه بريف حماة الجنوبي.

وفي منبج قالت مصادر للجزيرة إن قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من دخول مدينة منبج، وذلك بعد سيطرتها على أجزاء من حي الحزوانة إثر قصف شنته طائرات التحالف الدولي على مواقع التنظيم فيه.

من جهتها قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية إن عناصر التنظيم قتلوا نحو ثلاثين من قوات سوريا الديمقراطية بهجمات متفرقة على مواقعها بأرياف حلب والرقة والحسكة في شمال سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة