السجن 25 عاما لمتآمر لقتل الجبير بواشنطن   
الخميس 1434/7/21 هـ - الموافق 30/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:06 (مكة المكرمة)، 18:06 (غرينتش)

منصور أربابسيار اعترف قبل أشهر بتهمة التآمر لقتل السفير السعودي في واشنطن (الفرنسية-أرشيف)

قضت محكمة أميركية اليوم الخميس بالسجن مدة 25 عاما على الأميركي من أصل إيراني منصور أربابسيار، بعد إدانته بلعب دور في مؤامرة لاغتيال السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير.

وقال قاضي محكمة نيويورك الفدرالية جون كينان اليوم إن أرباسيار "مدرك لفعلته، وعليه أن يتعلم الدرس. إنه لا يمكن التساهل مع ذلك".

وقال محامو الدفاع إن أربابسيار يعاني من الاضطراب الثنائي القطب، وهو اضطراب نفسي، إلا أن كينان قال إنه ثبت أن المتهم متمكن من قدراته، ورفض طلب المحامين الحكم عليه بالسجن عشر سنوات.

واعترف أربابسيار (58 عاما) في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي بتهمة التآمر مع عناصر من الجيش الإيراني لاستئجار قتلة من مافيا مخدرات مكسيكية لقتل السفير السعودي.

وأقر أربابسيار بأنه سافر واستخدم منشآت اقتصادية أجنبية لاستخدام أشخاص بهدف القتل، والتآمر للقتل والتآمر للقيام بعمل ضد أميركا، وأضاف أنه بين ربيع وخريف عام 2011، تآمر مع مسؤولين في الجيش الإيراني مقرهم طهران لاغتيال السفير السعودي.

وكشف أنه بناء على توجيه من الإيرانيين المشاركين في المؤامرة سافر إلى المكسيك عدة مرات للترتيب لاستئجار قاتل من إحدى عصابات المخدرات لقتل السفير، ووافق على دفع 1.5 مليون دولار له، وناقش معه خطة قتل الجبير.

ورحب المدعي الفدرالي لولاية نيويورك بريت بهارارا بالحكم القضائي الذي صدر اليوم، وقال في بيان إن "منصور أربابسيار كان عدوا بين صفوفنا، وهو الوسيط الرئيسي في مؤامرة دولية بشعة، وضعها عناصر من الجيش الإيراني لاغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة، إضافة إلى أكبر عدد لازم من الأبرياء لتنفيذ هذه المهمة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة