استمرار التظاهرات بإيران وخامنئي يهدد   
الخميس 1424/4/13 هـ - الموافق 12/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
شرطة مكافحة الشغب تقف وسط العاصمة طهران أمس (فرنسية)

هدد مرشد الجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي اليوم الخميس من أسماهم بالمرتزقة الذين يعملون لحساب العدو.

وقال في خطاب أمام آلاف الإيرانيين في فارامين جنوب شرق طهران وبثه التلفزيون مباشرة "إن الشعب الإيراني لن يرحم مرتزقة العدو، وأضيف اليوم أن المسؤولين لا يحق لهم الرأفة بالمرتزقة الذين يعملون لحساب الأعداء".

يأتي ذلك في الوقت الذي تتواصل فيه المظاهرات في طهران، إذ خرج آلاف الإيرانيين اليوم الخميس احتجاجا على النظام في بلادهم وطالبوا الرئيس محمد خاتمي بالاستقالة.

ووقف مئات من شرطة مكافحة الشغب في حالة استعداد تام في الشوارع الجانبية قرب حرم جامعة طهران التي تجمع فيها نحو 3000 متظاهر تضامنا مع الطلبة الذين تطوقهم الشرطة داخل حرم الجامعة. وهتف المحتجون "الدبابات والمدفعية والمدافع ما عاد لها أي تأثير". ودعا آخرون "خاتمي استقل استقل". وكانت الهتافات موجهة ضد المحافظين والإصلاحيين على حد سواء في إيران.

وقالت وكالة الأنباء الطلابية "أسنا" إن مجموعات متنافسة من الطلبة تقاذفوا بالحجارة داخل حرم الجامعة وكان هذا هو التقرير الوحيد عن العنف مساء أمس. وبعد نحو ثلاث ساعات فضت الشرطة بسلام حشود المحتجين، لكنها ظلت تطوق الطلبة في الحرم الجامعي.

وقال مراسل الجزيرة في إيران إن عناصر مكافحة الشغب انتشرت بكثافة هناك، وعزا المراسل تظاهر الطلبة إلى الإعلان عن خصخصة بعض الجامعات وفرض رسوم على أخرى. وقال إن بعض الصحف الإصلاحية دعت إلى الاستجابة لمطالب الطلبة كما أنها أشادت بالشرطة لأنها لم تتدخل منذ بداية المظاهرات إلا بعد تكسير البنوك.

وكانت الشرطة قد فضت مظاهرة احتجاج مماثلة في وقت مبكر يوم الأربعاء واعتقلت نحو 80 شخصا. وقال وزير المخابرات علي يونسي إن "متشددين محليين وعملاء أجانب" هم الذين حرضوا على المظاهرات.

وتنبأ محللون بالمزيد من الاحتجاجات مع اقتراب الذكرى السنوية للاضطرابات الطلابية التي وقعت عام 1999 أوائل الشهر المقبل. وقال برلماني رفض نشر اسمه "مجتمعنا الآن مثل غرفة مليئة بالغاز جاهزة للاشتعال مع أول شرارة صغيرة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة