إشعال إطارات ببيروت احتجاجا على انقطاع الكهرباء والغلاء   
الثلاثاء 1429/1/15 هـ - الموافق 22/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 4:58 (مكة المكرمة)، 1:58 (غرينتش)

الجيش اللبناني انتشر فور بدء الاحتجاجات وفرق المشاركين فيها (رويترز)

خرج العشرات من أنصار المعارضة اللبنانية مساء الاثنين في تظاهرة احتجاج قصيرة على انقطاع التيار الكهربائي وارتفاع الأسعار وسط العاصمة، ما لبثت وحدات من الجيش وقوى الأمن أن فضتها.

وتجمع أنصار المعارضة أمام نفق سليم سلام الذي يربط وسط بيروت بالطريق إلى المطار، وأشعلوا الإطارات المطاطية قبل أن يتدخل الجيش ويقوم بإزالتها.

عندها انتقل الشبان إلى منطقة زقاق البلاط المجاورة وقطعوا الطريق مجددا لتقوم القوى الأمنية بفتحها، كما عمدوا إلى إشعال النيران في مستوعبات للنفايات.

وشهد حي اللجا القريب من المنطقة ذاتها وحي الأوزاعي جنوب بيروت في وقت لاحق، أحداثا مماثلة لم تؤد إلى وقوع خسائر.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن ضابط بالجيش قوله إنه سيتم تسيير وحدات عسكرية بأحياء العاصمة، مشددا على أن الجيش سيمنع أي اعتداء على الأملاك العامة أو قطع الطرقات.

وكانت ضاحية بيروت الجنوبية -معقل حزب الله المعارض- قد شهدت الأسبوع الماضي تحركات قام خلالها بعض المتظاهرين بقطع طريق مطار بيروت لدقائق معدودة قبل تدخل القوى الأمنية.

طرفا الأزمة
ورأت مصادر الأكثرية النيابية في هذه التحركات "تمهيدا" لتحركات مقبلة للمعارضة.

الجنود اللبنانيون يفتشون أحد المارة بعد احتجاجات على انقطاع التيار (رويترز) 
وتأتي هذه التحركات المطلبية الموجهة ضد الحكومة التي تمثل الأكثرية، فيما تستمر الأزمة السياسية على أشدها في بلد يشهد فراغا رئاسيا منذ 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكان الأمين العام لحزب الله أحد أبرز أطراف المعارضة أكد السبت أن المعارضة "لن تقف أمام حائط مسدود إذا فشلت الوساطات" الجارية لحل الأزمة.

وقال حسن نصر الله أيضا إنها "ستتحمل مسؤوليتها"، وهي "لن تختبئ خلف مطالب معيشية واجتماعية بل ستواجه بالشعار السياسي".

وقررت نقابات قطاع النقل البري الإضراب الخميس احتجاجا على ارتفاع أسعار البنزين التي تسجل ارتفاعا عالميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة