سوريا تطلق سراح أحد أقدم السجناء السياسيين   
الأحد 1423/6/3 هـ - الموافق 11/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن متحدث باسم جمعية سورية لحقوق الإنسان أن المعارض هيثم نعال أطلق من السجن مساء الجمعة بعد اعتقال دام 27 عاما. ووصف المتحدث أكثم نعيسة هذه الخطوة بأنها "إيجابية ولكنها منقوصة"، ودعا السلطات السورية للإفراج عن معارضين سجنا مع نعال وعشرة آخرين اعتقلوا خلال العام الماضي.

وأوضح أكثم المتحدث باسم "لجان الدفاع عن حقوق الإنسان في سوريا" أن هيثم نعال (51 عاما) اعتقل عام 1975 وحكم عليه بالسجن المؤبد بتهمة الانتماء إلى "المنظمة الشيوعية العربية". وكانت هذه المنظمة المحظورة مسؤولة في السبعينيات عن سلسلة هجمات ضد مصالح أميركية في سوريا والكويت.

وتم تفكيك هذه المنظمة في نفس العام ونفذ حكم الإعدام بحق خمسة من أعضائها وسجن 12 آخرون بعد صدور أحكام بالسجن المؤبد بحقهم، ولكن أفرج عن بعضهم وبقي ثلاثة فقط في السجن هم فارس مراد وعماد شيحا وهيثم نعال الذي أطلق سراحه مساء الجمعة.

كما دعت لجان الدفاع عن حقوق الإنسان إلى الإفراج عن عبد العزيز الخيّر من حزب العمل الشيوعي وله في السجن حوالي عشر سنوات. وشددت على ضرورة وقف محاكمة المعارضين العشرة الذين أوقفوا صيف العام الماضي والإفراج عنهم، مشيرة إلى "وجود أكثر من 800 سجين سياسي في سوريا".

وقد شهد العام الثاني للرئيس السوري بشار الأسد في السلطة هجمة على الحقوق المدنية المقيدة بالفعل رغم وعوده بمزيد من الحريات عند توليه الحكم خلفا لوالده. وحوكم وسجن عشرة من المعارضين السوريين وهم عضوان في البرلمان وطبيبان ومحاميان وخبير اقتصادي ومدرس ومهندس ورجل أعمال.

وأدين العشرة بتهمة تقويض الدستور وتشويه صورة الدولة في خطب ومناظرات سياسية. وعزا محللون الحملة ضد هؤلاء إلى ضغوط من الحرس القديم في حزب البعث الحاكم والأجهزة الأمنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة