الجيش اليمني يتوغل بالحديدة وتشكيل قوة بشبوة   
الأحد 29/4/1437 هـ - الموافق 7/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:56 (مكة المكرمة)، 8:56 (غرينتش)

بدأ الجيش اليمني عملية في محافظة الحديدة غربي اليمن سعيا للتقدم نحو العاصمة صنعاء من الغرب بعدما وصل مؤخرا إلى أطرافها الشرقية، في حين تم الإعلان عن تجهيز قوة لاستعادة مناطق بمحافظة شبوة جنوبي اليمن من الحوثيين وحلفائهم.

وقالت مصادر من الجيش الوطني اليمني في جبهة "ميدي" بمحافظة حجة شمال غربي البلاد إن الجيش يتقدم جنوبا نحو سواحل مديرية اللحية، وهي أول مديرية في محافظة الحديدة، سعيا للاقتراب من الجهة الغربية للعاصمة صنعاء.

وناشد الجيش الوطني قوات التحالف تزويد جبهتي حرض وميدي في حجة بكاسحات ألغام لإزالة الألغام التي زرعتها مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على امتداد الساحل داخل مديرية اللحية وخارجها.

وكانت القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي سيطرت مؤخرا على ميناء ميدي بحجة، وبدأت قبل أيام عملية عسكرية لاستكمال السيطرة على مدينة ميدي، وهي تسعى في المرحلة القادمة لاستعادة مدينة حرض بالمحافظة نفسها، كما أن تلك القوات سيطرت على جزيرة ميدي.

وقال وكيل محافظة حجة ناصر دعقين إن تحرير جزيرة ميدي يعد انتصارا لقوات الشرعية وتقدما من شأنه قطع طرق الإمداد الإيراني لمليشيا الحوثي. ودعا دعقين في نشرة سابقة للجزيرة سكان إقليم تهامة إلى الوقوف مع الجيش والمقاومة الشعبية لاستكمال تحرير اليمن من الانقلابيين وعودة الشرعية.

وتوغل الجيش والمقاومة اليمنيان مؤخرا في منطقة نهم شرق صنعاء ليصبحا على مسافة ثلاثين كيلومترا تقريبا من وسط العاصمة، وتمكنا من التقدم في مديرية نهم انطلاقا من محافظة مأرب، وأسفرت المعارك هناك عن مقتل عشرين من القوات الموالية للشرعية وخمسين من مليشيا الحوثي وحلفائهم خلال أسبوع، وفق المتحدث باسم المقاومة في صنعاء عبد الله الشندقي.

الجيش والمقاومة اليمنيان توغلا مؤخرا في منطقة نهم شرق صنعاء وطوقا معسكرا مهما للحوثيين هناك (الأوروبية)

قوة بشبوة
في الأثناء، أعلن قادة في المقاومة الشعبية بمحافظة شبوة جنوبي اليمن تجهيز قوة مشتركة من الجيش والمقاومة لاستعادة مديريات بيحان والعين وعسيلان من قبضة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي صالح.

وفي مهرجان أقيم بمعسكر للمقاومة جرى استعراض وحدات القوة المشتركة التي تم تدريبها على فنون القتال واستخدام الأسلحة بجميع أنواعها تمهيدا لبدء معركة استعادة المديريات الثلاث.

واستعاد الجيش والمقاومة اليمنيان العام الماضي المحافظات الجنوبية (عدن والضالع ولحج وأبين وشبوة)، إلا أن مليشيا الحوثي وقوات صالح لا تزال تسيطر على أجزاء مهمة من محافظة تعز، بالإضافة إلى المديريات الثلاث في شبوة.

وقالت المقاومة الشعبية في تعز إن 12 من القوات المتمردة على الرئيس هادي قتلوا أمس السبت في اشتباكات حول القصر الجمهوري ومنزل الرئيس المخلوع، وفي منطقتي المسراخ وحيفان جنوب المدينة، في حين أصيب ستة من المقاومة.

واستهدف طيران التحالف العربي أمس السبت مواقع للحوثيين وحلفائهم في ميناء المخا غرب تعز، وكان قصف أيضا بعض معسكراتهم في صنعاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة