الاحتلال يطلق الرصاص المطاطي على سجناء معتقل عوفر   
السبت 1429/12/23 هـ - الموافق 20/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:38 (مكة المكرمة)، 15:38 (غرينتش)

إصابة عدد من الأسرى جراء اعتداء الشرطة الإسرائيلية عليهم داخل سجن عوفر (الجزيرة)

أصيب ثمانية أسرى فلسطينيين على الأقل جراء إطلاق جنود الاحتلال الإسرائيلي اليوم الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع عليهم في سجن عوفر غربي رام الله.

وذكر السجناء في اتصال مع مراسلة الجزيرة في رام الله أن اشتباكات وقعت بين الأسرى وجنود الاحتلال والشرطة الإسرائيلية عندما دخلت إدارة السجن بالقوة إلى قسمين من أقسامه بدعوى التفتيش وأحرقت عددا من الخيام.

وقالت مراسلة الجزيرة في الضفة الغربية جيفارا البديري إن الرصاصات المطاطية استهدفت السجناء الموجودين في قسمي 5 و6 داخل المعتقل الذي يضم أكثر من 1200 سجين فلسطيني.

وأظهرت لقطات تلفزيونية من خارج المعتقل أعمدة الدخان وهي تتصاعد من بعض أقسام المعتقل، في حين أشارت وزارة الشؤون المدنية الفلسطينية إلى أن ثمانية أسرى أصيبوا بجراح متفرقة.

وقالت المراسلة إن بعض السجناء من مرضى القلب يعانون من حالات اختناق جراء قنابل الغاز، مضيفة أن عددا من سيارات الإسعاف شوهدت وهي تدخل إلى المعتقل لكنها لم تخرج منه.

ونقلت جيفارا البديري عن عدد من الأسرى أن الجنود ورجال الشرطة الإسرائيليين الذين حضروا بالعشرات يعتدون على المرضى خارج الغرف ويمتنعون عن نقلهم على سيارات الإسعاف.

وقالت إن الأسرى لا ينقلون واقعيا إلى المستشفيات بل إلى عيادة صغيرة داخل المعتقل لا تضم معدات الإسعاف وعلاج المصابين بأمراض القلب.

والمعتقل المخصص للسجناء الأمنيين المعتقلين إداريا والذين لم يقدموا إلى محكمة، يضم مبنيين رئيسيين يضمان عشرة أقسام، حسب معلومات مراسلة الجزيرة.

ويضم المعتقل أيضا عددا من المعتقلين الذين صدرت أحكام بحقهم من قبل المحاكم العسكرية الإسرائيلية ولم يتم نقلهم إلى سجون أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة