ويندوز يحتوي ثغرات أقل من أنظمة الحاسوب المنافسة   
الجمعة 1426/12/13 هـ - الموافق 13/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:34 (مكة المكرمة)، 0:34 (غرينتش)
 
أفادت نشرة "أمن الشبكات الحاسوبية" للعام 2005 بأنه بالمقارنة في عدد الثغرات في أنظمة التشغيل المختلفة خلال العام الماضي, كان نظام ويندوز الذي تطوره شركة مايكروسوفت الأكثر تحصينا.
 
وكانت النشرة الصادرة عن فريق مواجهة الطوارئ في أمن المعلومات التابع لهيئة الأمن القومي الأميركية قد بينت أنه من بين 5198 ثغرة في أنظمة التشغيل المختلفة تم اكتشافها وتوثيقها عام 2005 كانت هناك 812 فقط من نصيب ويندوز.
 
أما نظاما لينيكس ويونكس المنافسان فكانت بهما نحو 2328 ثغرة, والثغرات المتبقية من نصيب مجموعة أخرى من نظم التشغيل الأقل شيوعا.
 
معارضة
وأشار موقع نيوز فورج -التابع لجماعة مبرمجي ومطوري نظام لينيكس على شبكة الإنترنت- إلى أن تلك الأرقام وإن كانت صحيحة لا تعبر عن الواقع.
 
وأضاف الموقع أن تلك الأرقام لا تعطي صورة كاملة لأنها تغفل ثلاثة عناصر, أولها تفاوت مستوى خطورة كل ثغرة أمنية على حدة, وثانيا تفاوت إمكانية استغلال الثغرات الأمنية, وأخيرا تفاوت سرعة استجابة المبرمجين أو الشركة المطورة في سد الثغرات المكتشفة.
 
كما أوضح أن الإحصاء الأكثر أهمية في المقارنة بين أنظمة التشغيل هو الإنذارات الفنية بوجود تهديدات لأمن المعلومات خلال 2005 والتي أصدرها فريق مواجهة الطوارئ في أمن المعلومات أيضا.
 
ومن بين 22 إنذارا أصدرها الفريق العام الماضي كان 11 من نصيب نظام ويندوز وإنذار واحد من نصيب نظام "ماك أو إس إكس" الذي تطوره شركة أبل للحواسيب, فيما لم يصدر إنذار واحد بشأن نظام "لينيكس".
 
مقياس مقارنة
من جانبها ذكرت منظمة الثغرات والمخاطر العامة (CVE) التي أنشأت بيانات عن الثغرات الأمنية الحاسوبية، أن الإحصاءات السابقة ينبغي ألا تؤخذ كمقياس للمقارنة بين مستوى تأمين أنظمة التشغيل المختلفة, مبررة ذلك بأنه تم تجميع تلك الثغرات من مصادر مختلفة لكل منها معاييرها في تعريف الثغرات.
 
وقال ستيف كريستي المحرر بالمنظمة إن ثمة صعوبات عديدة أخرى ترجح عدم الاعتماد على مثل تلك الإحصاءات في المقارنة بين أنظمة التشغيل, مشيرا إلى بعض الأمثلة مثل تركيز فئات المبرمجين على البحث عن ثغرات في نظم تشغيل دون غيرها, وعدم التأكد من تبليغ كل الأطراف بوجود الثغرات حين اكتشافها.
_________
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة