أحداث بنقردان وتأثيرها على الرياضة جنوب تونس   
الاثنين 1437/6/13 هـ - الموافق 21/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 0:47 (مكة المكرمة)، 21:47 (غرينتش)
مجدي بن حبيب-تونس

ألقت الأوضاع الأمنية المتوترة بتونس عقب الهجمات "الانتحارية" التي نفذها قبل أسبوعين مسلحون في مدينة بنقردان، بظلالها على الساحة الرياضية ودفعت السلطات إلى تأجيل جميع المسابقات والأنشطة الرياضية جنوبي البلاد حتى موعد لاحق.

وعلى خلفية المواجهات الدامية بين القوات الأمنية والعسكرية وجماعات مسلحة في بنقردان، قررت وزارتا الرياضة والداخلية إيقاف المسابقات الرياضية بولايتي مدنين وتطاوين (جنوب) حتى عودة الهدوء إلى المنطقة التي تشهد هجمات مسلحة لعناصر تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية.

ويخشى فاعلون في الساحة الرياضية أن تؤثر الهجمات وتوتر الأوضاع الأمنية في الجنوب على القطاع الرياضي، وأن تُجبر العشرات من الأندية على إيقاف نشاطها، بينما ذهبت تقارير إعلامية إلى القول إن الهجمات المسلحة تظل أكبر خطر يهدد الرياضة في المنطقة.

وقررت السلطات منذ أسبوعين إيقاف كل المباريات الرياضية في بعض محافظات الجنوب خلال الأيام التي أعقبت العملية الأمنية والعسكرية ضد جماعات مسلحة في مدينة بنقردان.

وجددت وزارة الرياضة الأسبوع الماضي قرارها، مؤكدة في بيان رسمي أنه "تقرر بالتنسيق مع وزارة الداخلية تأجيل جميع الأنشطة الرياضية بولايتي مدنين وتطاوين خلال الفترة المتراوحة بين 19 و23 مارس/آذار إلى موعد لاحق، وذلك لدواع أمنية".

وكشف عضو اتحاد كرة القدم هشام بن عمران أن تأجيل عدد من مباريات الدوري لم يكن قرارا صادرا عن الاتحاد، وإنما جاء بناء على معلومات من الجهات الأمنية وبتنسيق مع وزارة الرياضة.

ويجد عدد من المسؤولين في أندية محافظات الجنوب التونسي مبررا منطقيا لقرار السلطات بحكم اضطراب المناخ الأمني واستحالة إجراء المباريات في الوقت الراهن.

video

حظر التجول
ويرى رئيس نادي اتحاد بنقردان الجليدي العرف أن "الأوضاع الأمنية الراهنة لا تسمح بإجراء المباريات نتيجة فرض حظر التجول، تحسبا لإمكانية تجدد الهجمات وتواصل خطر الجماعات المسلحة".

وقال العرف إن "قرار السلطات مؤقت، والوضع هنا في مناطق أقصى الجنوب تحت السيطرة، ومن الوارد أن يتم استئناف النشاط مطلع أبريل/نيسان المقبل".

بدوره قال المسؤول في فريق ترجي جرجيس حمزة لشيقر إن السلطات الأمنية قررت تأجيل عدد من المباريات -بينها مباراة فريقه أمام نادي حمام الأنف التي كانت مقررة يوم 13 مارس/آذار الجاري- بسبب الأوضاع الأمنية.

وأوضح لشيقر في حديث للجزيرة نت أن الأوضاع بمحافظة "مدنين" تتجه نحو الاستقرار، بما يوحي بإمكانية استئناف النشاط الرياضي خلال الأسبوع الأخير من الشهر الحالي.

وتسيطر أندية الجنوب والوسط الغربي على دوري الدرجة الأولى بوجود سبعة أندية وهي نجم المتلوي وقوافل قفصة واتحاد بنقردان وترجي جرجيس وأولمبيك سيدي بوزيد والملعب القابسي ومستقبل القصرين، مما غذى المخاوف بتواصل اضطراب مواعيد إجراء الأنشطة الرياضية.

وشهدت مدينة بنقردان يوم 7 مارس/آذار الجاري مواجهات عنيفة بين قوات الأمن والجيش التونسيين وبين مسلحين هاجموا ثكنة عسكرية ومنشآت أمنية، مما أسفر عن مقتل 49 مسلحا وإلقاء القبض على تسعة آخرين، مقابل مقتل 19 بين أمنيين وعسكريين ومدنيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة