تسرب في بوشهر يؤخر تشغيله   
الثلاثاء 27/10/1431 هـ - الموافق 5/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:56 (مكة المكرمة)، 21:56 (غرينتش)

صالحي: التسرب تسبب في تأخير العمل بالمفاعل عدة أيام (الجزيرة-أرشيف)

قال رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي إن تسربا في بركة قرب مفاعل بوشهر تسبب في تأجيل تشغيل أول محطة كهرباء تعمل بالطاقة النووية في البلاد، مضيفا أنه تم حل المشكلة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن صالحي قوله "خلال عملية التنظيف، اكتشف وجود تسرب طفيف في حوض قريب من المفاعل وتم وقفه.. التسرب أخر العمل لبضعة أيام". ولم يعط المسؤول تفاصيل إضافية حول التسرب، لكنه قال إن "قلب المفاعل يعمل بصورة جيدة جدا".

ووفقا لمارك فيتزباتريك من المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية، فإن صالحي ربما يشير إلى بركة توضع بها قضبان الوقود المستنفد المستخدمة في المفاعل.

وأضاف أن الأمر لا يبدو "خطيرا جدا"، ولكنه لمح إلى أن إيران ربما تهون من أي مشكلة في المحطة.

ونفى صالحي أن يكون للتأخير علاقة بفيروس ستاكسنت العالمي الذي يعتقد أنه أصاب أجهزة الحاسوب الخاصة بالعاملين في المحطة.

وكان صالحي قد أعلن الأسبوع الماضي أن المحطة ستبدأ إمدادات الكهرباء عام 2011، بعدما أكد المسؤولون الإيرانيون غداة ضخ الوقود النووي فيها في أغسطس/آب الماضي أن بدء توليد الكهرباء سيستغرق شهرين أو ثلاثة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة