اكتشاف حقل للنيازك في الصحراء الغربية المصرية   
الثلاثاء 1425/1/10 هـ - الموافق 2/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن فريق علمي مصري فرنسي أنه قد يكون اكتشف جنوبي الصحراء الغربية بمصر أكبر حقل لسقوط النيازك في العالم على مساحة تصل إلى 3 آلاف كلم2.

وقال أستاذ الجيولوجيا بكلية العلوم بجامعة القاهرة د. أحمد البرقوقي إن الحقل يقع جنوب غرب الواحات الداخلة، مؤكدا أن الفريق العلمي أطلق عليه اسم حقل النيازك لكثرة النيازك المتساقطة في المنطقة الواقعة جنوب بحر الرمال العظيم.

وأوضح البرقوقي أن الفريق الذي يضم خبراء جيولوجيا من جامعتي القاهرة وبوردو تأكد من أن الفوهات التي تظهر في الصور الملتقطة للصحراء الغربية بواسطة الأقمار الاصطناعية ناتجة عن تساقط النيازك وليست فوهات بركانية.

وأشار الخبير المصري إلى أن الكشف يفتح آفاقا جديدة في التعامل مع العصور الجيولوجية القديمة التي تحمل مفاتيح التغيرات المناخية والجيولوجية على وجه الأرض إلى جانب الفائدة الاقتصادية، حيث يثري ارتطام النيازك مواقع سقوطها ببعض العناصر والخامات المهمة اقتصاديا مثل النيكل والكروم والحديد.

وأكد كذلك الأهمية العلمية لدارسة أثر سقوط النيازك في الصحراء الغربية على اختفاء بعض أشكال الحياة، مشيرا إلى النظرية التي تربط ارتطام نيازك بالأرض باختفاء الديناصورات نهاية العصر الطباشيري قبل 65 مليون عام.

يشار إلى أن عددا من البعثات تعمل في الصحراء الغربية لكشف أسرار عصور تمتد لأكثر من مليون سنة بالقرب من الواحات البحرية حيث عثر على مجموعة من الديناصورات في العشرينيات من القرن الماضي.

وما يزال علماء الجيولوجيا يحاولون أيضا فك لغز وسر اختفاء الجيش الفارسي الذي دخل بحر الرمال العظيم عام 525 قبل الميلاد، ولم يعثر له على أثر حتى بعد أن خلف وراءه آثار المعبد الفارسي الوحيد في الواحات الخارجة "معبد هيبس".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة