دمشق ترفض شروط شارون للتفاوض   
الأربعاء 1425/10/25 هـ - الموافق 8/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 13:17 (مكة المكرمة)، 10:17 (غرينتش)

قالت صحيفة السفير اللبنانية إن سوريا اعتبرت إعلان رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون استعداده للتفاوض بشروط محددة، غير مقبول وشددت على استئناف المفاوضات دون شروط، واتهم شارون دمشق بأنها تشكل أكبر خطر للقيادة الفلسطينية الجديدة.

"
على إسرائيل ألا تضع شروطا مسبقة لاستئناف مفاوضاتها مع سوريا لأن هذا غير مقبول من جانبنا
"
الشرع
ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر في واشنطن استمرار دعمهم لفكرة سلام شامل بالمنطقة وأن الاتصالات المباشرة بين الأطراف مهمة في العملية، وأعلن استعدادهم لتشجيع أي اتصال مباشر تعتبره الأطراف مناسبا للتقدم نحو سلام شامل.

وأوضح باوتشر أن هذا الموقف أكده مجددا وزير الخارجية كولن باول خلال لقائه وزير الخارجية السوري فاروق الشرع الأسبوع الماضي بشرم الشيخ خلال المؤتمر حول العراق.

كما أشارت الصحيفة لتسلم الرئيس السوري من وزير الخارجية الأردني رسالة من الملك الأردني تتعلق بالتنسيق بين البلدين إزاء القضايا المطروحة.

ورفض وزير الخارجية السوري بعد محادثات مع نظيره الأردني الحديث عن وجود وساطة محتملة ترغب عمان القيام بها خلال زيارة الملك الأردني المرتقبة لواشنطن، وقال ردا على سؤال للسفير إنه لم يسمع بوجود وساطة أردنية، وأضاف: نحن نحاول أن نعزز مناخ السلام.

وردا على تصريحات شارون قال الشرع لم أسمعها، لكن أعتقد أن على إسرائيل ألا تضع شروطا مسبقة لاستئناف مفاوضاتها مع سوريا، ونحن قبلنا باستئناف المفاوضات دون شروط، وشارون يضع شروطا على سوريا وهذا غير مقبول.

كما نقلت السفير طلب شارون من القيادة السورية إثبات جدية نواياها من خلال عمليات بسيطة ذات أهمية كبيرة بالنسبة لإسرائيل، وقال لن نكتفي بالتصريحات الضبابية، ولن نعيش تحت تهديد الإرهاب، سنفحص النشاطات السورية وإذا كانت جدية ستجد إسرائيل دولة مناصرة للسلام.

ومن القاهرة نقلت الصحيفة قول الرئيس المصري حسني مبارك: ليس هناك جديد بالمسار السوري والمباحثات مع الرئيس الأسد بشرم الشيخ لم تركز على ذلك لكن كانت هناك اتصالات بينهم وبين إسرائيل عن طريق تيري رود لارسن ولم نتدخل بتفاصيله.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة