خطر القاعدة يحدق بأميركا وحلفائها   
الأحد 1428/2/7 هـ - الموافق 25/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:01 (مكة المكرمة)، 11:01 (غرينتش)

ركزت الصحف الأميركية اليوم الأحد على انبعاث القاعدة من جديد وفشل الولايات المتحدة في القضاء عليها، كما تحدثت عن مقارنة تاريخية بين الاحتلال البريطاني في الحرب العالمية الأولى والاحتلال الأميركي الحالي للعراق، ثم تطرقت إلى عدم دقة المعلومات الاستخبارية المتعلقة بإيران.

"
أميركا اليوم، رغم مرور أعوام على حرب باهظة الثمن في العراق وأفغانستان، لم تقترب كثيرا من تحقيق الهدف الذي قطعته على نفسها بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول وهو إلحاق الهزيمة بقيادة تنظيم القاعدة
"
نيويورك تايمز
انبعاث القاعدة
تحت هذا العنوان قالت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها إن أميركا اليوم، رغم مرور أعوام على حرب باهظة الثمن في العراق وأفغانستان، لم تقترب كثيرا من تحقيق الهدف الذي قطعته على نفسها بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول وهو إلحاق الهزيمة بقيادة تنظيم القاعدة.

ومضت تقول إن إدارة بوش في لحظة حرجة حولت اتجاه القوة العسكرية الأميركية والاهتمام السياسي والدولارات الأميركية من حرب ضرورية يمكن تحقيق النصر فيها إلى حرب في العراق لا يمكن الفوز فيها، مشيرة إلى أن القاعدة استفادت من هذه الكوارث لتبقى وتعيد بناء نفسها من جديد، وها هي تعود إلى العمل.

واستشهدت الصحيفة بما قاله مسؤولون أميركيون في مكافحة الإرهاب بأن القاعدة أعادت بناء نفسها في معسكرات تدريب في مناطق القبائل الباكستانية القريبة من الحدود الأفغانية.

ودعت نيويورك تايمز الرئيس الأميركي جورج بوش إلى تحذير الرئيس الباكستاني برويز مشرف بأن دعم أميركا له يتوقف على ما يفعله لتخليص شعبه من أناس يتدربون على قتل الأميركيين، في إشارة إلى عناصر القاعدة.

كما دعت واشنطن إلى زيادة عدد قواتها على الحدود من الجانب الأفغاني، مشددة على ضرورة إسقاط الناتو للقيود التي تحظر على جنوده قتال طالبان.

أما القادة الأفغان فطالبتهم الصحيفة بشن حملة أكثر صرامة على الفساد وتهريب المخدرات، كما حثت واشنطن على توفير مزيد من الأموال لتطوير المناطق القروية لمنح المزارعين الأفغان بدائل عن زراعة المخدرات.

ورأت أن السبب الذي يجعل مشرف يراهن على طالبان والقاعدة هو شكوكه المتزايدة في قدرة واشنطن على النجاح في أفغانستان.

وانتهت إلى أن واشنطن تجد نفسها الآن بعد فشلها في القضاء على القاعدة في مواجهة مع جماعات موالية للقاعدة على عدة جبهات آخرها الصومال، مضيفة أن عودة القاعدة في باكستان تهمة مدمرة لإستراتيجية بوش التي تتسم بالخلل.

وقالت الصحيفة إذا لم يغير بوش من مساره، فإن المخاطر التي تحدق بأميركا وأصدقائها ستتضاعف.

دروس لبوش من التاريخ
كتب توبي دوج مؤلف كتاب "اختراع العراق: فشل بناء الأمة والتاريخ المرفوض" مقالا في صحيفة واشنطن بوست يحاول فيه أن يرسم تقاربا بين احتلال بريطانيا للعراق في الحرب العالمية الأولى وفشلها الذريع وبين ما يحدث الآن بقيادة الولايات المتحدة الأميركية.

وقال إن تاريخ بريطانيا الفاشل في بناء دولة ديمقراطية في العراق في العشرينيات والثلاثينيات من القرن الماضي ينبغي أن يوحي لبوش ومن سيخلفه بحقيقة واحدة: وهي أنهم إذا ما فشلوا في الإيفاء بوعودهم وبناء مستقبل أفضل للشعب العراقي كما حدث للجنرال البريطاني السير فريدريك ستالي مودي- فإن العراق سيستمر كجبهة من العنف تزعزع الاستقرار حتى بعد أن يدفن أصحاب تلك الوعود.

ومن بين ما ذكر به الكاتب المرشحين الأميركيين للرئاسة المقبلة الذين يحاولون انتهاز الفرصة للوصول إلى البيت الأبيض عام 2008، أن بريطانيا لم تتمكن من التخلص من أعباء احتلالها للعراق سواء على الصعيد المالي أو العسكري إلا بعد مرور 10 سنوات.

معلومات استخبارية غير دقيقة
"
معظم المعلومات الاستخبارية الأميركية التي تشارك فيها الوكالة الدولية للطاقة الذرية غير دقيقة ولم تؤد إلى اكتشاف ذي بال داخل إيران
"
مسؤولون أميركيون/لوس أنجلوس تايمز
نقلت صحيفة لوس أنجلوس تايمز عن دبلوماسيين قولهم إن معظم المعلومات الاستخبارية الأميركية التي تشارك فيها الوكالة الدولية للطاقة الذرية غير دقيقة ولم تؤد إلى اكتشاف ذي بال داخل إيران.

وقال مسؤولون إن وكالة المخابرات الأميركية (سي آي إي) وأجهزة تجسس أخرى دأبت على تقديم معلومات إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تتخذ من فيينا مقرا لها منذ 2002، أي لدى الكشف عن برنامج إيران النووية.

غير أن أيا من هذه المعلومات حول المواقع السرية للأسلحة لم تقدم كما تقول الصحيفة، أدلة جلية تفيد بأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعمل على تطوير أسلحة غير قانونية.

وأشارت الصحيفة إلى أن مصداقية المعلومات الأميركية حول إيران باتت موضوع بحث ونقاش وسط مواجهة إدارة بوش لظهور قوة إقليمية على عدة أصعدة: توسيع جهود إيران النووية، ودعمها المزعوم للمتمردين في العراق، ودعمها للجماعات المسلحة في الشرق الأوسط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة