صدامات ومحاولة متظاهرين اقتحام المحكمة العليا بقرغيزستان   
الأربعاء 1426/4/24 هـ - الموافق 1/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:24 (مكة المكرمة)، 11:24 (غرينتش)
التوتر الجديد هو الأول منذ الثورة الشعبية التي أطاحت بنظام عسكر أكاييف (الفرنسية-أرشيف)
 
اندلعت صدامات بين أفراد الشرطة ونحو 200 متظاهر حاولوا اقتحام مبنى المحكمة العليا في بيشكك عاصمة قرغيزستان. وقال شهود عيان إن العشرات من قوات الأمن تدخلت لتفريق المتظاهرين الذين هاجموا مقر المحكمة لطرد نحو 100 محتج يعتصمون في المبنى منذ 22 أبريل/نيسان الماضي.
 
وأوضح شهود عيان أن المتظاهرين -الذين كانوا يضعون شارات بلون فيروزي ومسلحين بالعصي- طوقوا مبنى المحكمة وبدؤوا بتكسير النوافذ والأبواب لطرد أنصار الفائزين في الانتخابات البرلمانية التي ألغيت نتائجها في 24 مارس/آذار الماضي.
 
وقال بعض المتظاهرين إنهم "حرروا" مبنى المحكمة العليا وإن المعتصمين الذين كانوا فيه هربوا لدى وصولهم. وقال مدير مركز السلام للإعلام في طشقند بأوزبكستان أحمد الزبيدي للجزيرة، إن أفراد الجيش الشعبي القرغيزي سيطروا على الوضع واعتقلوا المعتصمين داخل المحكمة.
 
ويؤكد هذا الحادث عدم استقرار هذه الجمهورية السوفياتية السابقة التي تقع في وسط آسيا بعد أكثر من شهرين من ثورة شعبية في 24 مارس/آذار أعقبت تلك الانتخابات وأطاحت بنظام حكم الرئيس عسكر أكاييف وجاءت بزعيم المعارضة كرمان بك باكييف إلى سدة الرئاسة.
 
وكانت الانتخابات البرلمانية التي جرت في فبراير/شباط ومارس/آذار الماضيين شابتها عمليات تزوير واسعة. ومن المرتقب إجراء انتخابات رئاسية في قرغيزستان يوم العاشر من يوليو/تموز القادم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة