مزالي يعود إلى تونس بعد 15 عاما في المنفى   
الأربعاء 29/5/1423 هـ - الموافق 7/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد مزالي
عاد رئيس الوزراء التونسي الأسبق محمد مزالي إلى تونس الليلة الماضية بعد أن قضى 15 عاما في المنفى إثر خلافات نشبت بينه والرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة.

وقال مزالي في بيان له عقب عودته إنه "سعيد ومتأثر من أعماقه" بعودته للوطن التي ذكر أنها جاءت في ظل أجواء سياسية هادئة وفرها الرئيس الحالي زين العابدين بن علي.

وشغل مزالي البالغ من العمر 77 عاما منصب رئيس الوزراء من عام 1981 إلى 1986 في عهد بورقيبة. وفر من بلاده عن طريق الجزائر إلى سويسرا إثر خلافه مع الرئيس بورقيبة أوائل عام 1987, وذلك قبل وقت قصير من صدور حكم غيابي بسجنه 15 عاما لإدانته بتهمة "سوء الإدارة والاختلاس".

ولم يتطرق مزالي إلى هذا الحكم بعد عودته، ولكن مصادر سياسية قالت إن محكمة استئناف ألغته مؤخرا.

وتقول المصادر إن رئيس الوزراء الأسبق لا يحظى بتأييد سياسي قوي وهو ما يعني أن عودته لن تشكل خطرا سياسيا يذكر على بن علي الذي خلف بورقيبة عام 1987.

وينتقد مدافعون عن حقوق الإنسان داخل تونس وخارجها سجل حكومة بن علي فيما يتعلق بحقوق الإنسان، لكن أنصاره يشيدون بما تشهده تونس من استقرار ونمو اقتصادي قوي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة