موسكو تستبعد وجود صلة للعراق بالقاعدة   
الخميس 1423/11/28 هـ - الموافق 30/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كولن باول وإيغور إيفانوف يتبادلان الحديث في نيويورك (أرشيف)
توالت ردود الفعل على إصرار واشنطن على وجود صلات بين العراق وتنظيم القاعدة وإعلانها أنها ستقدم أدلة على ذلك إلى مجلس الأمن. فقد أعلن وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف أثناء زيارته لبلغاريا اليوم الخميس أن روسيا لا تعلم بأي صلة بين العراق وتنظيم القاعدة.

واعتبر إيفانونف أن التصريحات التي ترددت حتى الآن في هذا الشأن ليست مدعومة بوثائق أو حقائق ملموسة. وقال في مؤتمر صحفي "حتى الآن ليس لدى روسيا أو أي دولة أخرى معلومات عن وجود صلة بين العراق والقاعدة، ولم يطلعنا أحد على مثل هذه المعلومات".

أسامة بن لادن
وقال الرئيس الأميركي جورج بوش الثلاثاء الماضي إن واشنطن ستقدم لمجلس الأمن الدولي الأسبوع المقبل الدليل على امتلاك العراق أسلحة محظورة وصلاته بجماعات إرهابية.

أما العراق فقد جدد نفيه لهذه الاتهامات وشدد على الاختلافات الفكرية الكبيرة بينه وبين القاعدة. وقال نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز إنه يتحدى إدارة الرئيس جورج بوش أن تقدم دليلا على ما تؤكده.

ووصف وزير الثقافة العراقي حامد يوسف حمادي الاتهامات الأميركية بأنها "مجرد اختلاق", وأكد أن العراق لم يعترف أبدا بحكومة طالبان واتهم واشنطن بأنها ساعدت طالبان في الوصول إلى السلطة عام 1996.

وأشار حمادي في هذا الصدد إلى موقف زعيم القاعدة أسامة بن لادن عندما غزا العراق الكويت في 1990, حيث وقف بن لادن إلى جانب الكويت ودعا السعودية إلى تجنيد خمسة آلاف من المجاهدين في أفغانستان لمحاربة بغداد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة