الناتو يعقد اجتماعا وزاريا لبحث قضايا أمنية   
الخميس 1422/9/20 هـ - الموافق 6/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كولن باول بجانب خافيير سولانا في الجلسة الافتتاحية لاجتماع الناتو
بدأ وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي (الناتو) اجتماعا يستغرق يومين لبحث كيفية مشاركة الحلف المؤلف من 19 دولة في الحرب على ما يسمى الإرهاب بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي، كما بحثت توثيق العلاقة مع روسيا.

وقال جورج روبرتسون الأمين العام للحلف في الجلسة الافتتاحية إن الحلف لن يتسامح أبدا مع الإرهاب العالمي، وأوضح أن المهمة ستكون طويلة وتتطلب التزاما ملحا، مشيرا إلى أن الحلف مستعد دوما لتنفيذ مثل هذه المهام.

ومن المتوقع أن يطلع وزير الخارجية الأميركي كولن باول الحلفاء الأوروبيين على الوضع الراهن للحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان والتي لعب الحلف فيها دورا هامشيا جدا، ويطلب منهم دعما ماليا للحكومة الأفغانية الجديدة.

وبخلاف إرسال طائرات الإنذار المبكر (أواكس) الاستطلاعية لحراسة السماء الأميركية واستعراض رمزي للقوة البحرية في شرق البحر المتوسط لم يشارك الحلف في العملية التي تجري في أفغانستان مما دفع بعض المحللين الإستراتيجيين إلى التساؤل عن موقفه من التحديات الأمنية في المستقبل.

ومن المتوقع أن يبحث الوزراء تشكيل مجلس مشترك بين الحلف وروسيا لمنح موسكو صوتا في المشاورات المعتادة بشأن مسائل مكافحة الإرهاب وحفظ السلام.

ومن المقرر أن يبحث الوزراء أيضا العلاقة بين الحلف وقوة الرد السريع التابعة للاتحاد الأوروبي، وهو اقتراح لم يخرج بعد إلى النور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة