اتفاق ليبي ألماني وشيك بشأن تعويضات تفجير ملهى   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

القضاء الألماني اتهم ليبيا بالتورط في تفجير الملهى (الفرنسية-أرشيف)
علم مراسل الجزيرة في ليبيا أن طرابلس توصلت اليوم إلى اتفاق مع الجانب الألماني يقضي بأن تدفع طرابلس تعويضات لذوي ضحايا الهجوم على ملهى لابيل في العاصمة الألمانية عام 1986، والذي تتهم ألمانيا ليبيا بتدبيره.

وفيما لم يعرف بعد حجم هذه التعويضات استأنف وفد ليبي محادثاته مع محامي الضحايا في برلين، وتوقعت مصادر مطلعة أن يوقع الطرفان الاتفاق رسميا بعد أسبوع من الآن.

وتسعى مؤسسة القذافي الخيرية التي يرأسها سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي للتوصل لإبرام اتفاق مع عائلات 160 شخصا من غير الأميركيين جرحوا وامرأة تركية قتلت في الهجوم.

وقال ستيفان ميغان أحد محامي عائلات الجرحى إنهم يطالبون بتعويض نحو 600 ألف يورو لكل عائلة عن الإصابة الخطيرة و400 ألف عن الإصابة الطفيفة.

وكانت محكمة ألمانية قضت عام 2001 بتورط الاستخبارات الليبية في الهجوم الذي قتل فيه جنديان أميركيان، وأدانت أربعة أشخاص بينهم دبلوماسي ليبي سابق.

ويرى مراقبون أن تسوية ملف ملهى برلين يزيل آخر العقبات أمام توقيع اتفاق الشراكة بين ليبيا والاتحاد الأوروبي بعد موافقة طرابلس على دفع 2.7 مليار دولار تعويضات لعائلات ضحايا لوكربي عام 1988 و170 مليون دولار عن انفجار طائرة ركاب فرنسية فوق النيجر عام 1989.

يأتي ذلك بينما تشهد الولايات المتحدة دعوى قضائية منفصلة مرفوعة من قبل عائلات القتيلين ونحو أربعين جريحا من الجنود الأميركيين من ضحايا تفجير الملهى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة