أيتام غزة.. حصار إسرائيلي وجمعيات تلاحقها تهم الإرهاب   
الخميس 1429/4/5 هـ - الموافق 10/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:53 (مكة المكرمة)، 3:53 (غرينتش)
تناقص المساعدات يهدد خدمات جمعيات الأيتام (الجزيرة نت)

أحمد فياض-غزة

فوق ثلاثية اليتم والاحتلال والحصار تضيف إسرائيل معاناة أخرى على آلاف الأطفال الفلسطينيين في قطاع غزة عبر تضييق الخناق على من يحاول مد يد المعونة لهم، في ظل وضع اقتصادي فشلت كل المحاولات لكسره.
 
في معهد يكفل الأيتام بمدينة غزة، لم يخف الطفل أحمد البيوك (15 عاما) قلقه على مستقبله هو وإخوانه الثلاثة بسبب تردي الأوضاع الحياتية بفعل الحصار، وهو يخشى الآن انعكاس آثاره على مستوى خدمات المعهد, ملاذه الأخير بعد استشهاد والده ووفاة أمه بمرض عضال العام الماضي.
 
بعد فقدانه والديه وانتقال مسؤولية وأعباء الأسرة إليه، لم يبق أمام أحمد سوى البحث عن جمعيات ومراكز حاضنة للأيتام لتعينه على مواجهة الظروف القاسية التي تعصف بأسرته مع مئات وربما آلاف في غزة.
 
الملاذ
يقول أحمد للجزيرة نت إن بيت الأيتام الذي يقيم وإخوانه فيه بات جزءا رئيسيا من حياته، كونه يوفر المأوى والملبس، وخدمات تعليمية صحية لا يستطيع توفيرها لإخوانه في ظل استحكام الحصار.
 
يوم ترفيهي للأيتام نظمته محافظة خان يونس بالتعاون مع جمعيات خيرية (الجزيرة نت)
أما الطفلة هناء زعرب (13عاما) من مدينة رفح، فقالت للجزيرة نت إن والدتها باتت تعاني الأمرين في محاولتها الحثيثة لسد الفراغ الذي تركه الوالد, وباتت تتردد على العديد من المؤسسات والجمعيات الخيرية لمساعدة أسرتها.
 
عشرة آلاف
وتقدر نجاة الأسطل مديرة جمعية الهلال الأحمر في خان يونس، يتامى غزة بعشرة آلاف, السبب الرئيسي في يتمهم هجمات إسرائيلية شرسة يتّم آخرها -شرقي جباليا شمال غزة- أربعين طفلا.
 
وتضيف الأسطل للجزيرة نت أن الأيتام يعانون الأمرين لفقدانهم أحد الركائز الأساسية للأسرة وتراجع الخدمات المقدمة لهم.
 
وتتحدث سعاد حجو رئيسة "جمعية الشهيدة بثنية حجو لرعاية الأيتام" في مدينة خان يونس عن نقص كبير في الإمكانات والمستلزمات بفعل توقف العديد من المساعدات المالية بحجة أن الجمعيات ترعى "أطفال إرهابيين".
 
وتقول حجو إن نقص المستلزمات الأساسية سيؤثر سلبا على نفسية اليتيم الذي يحتاج حاجة ماسة لسد الفراغ وتعويض الحنان الناجم عن فقد رب الأسرة.
 
وتقول حجو إن 30% % من أيتام الجمعية سقط آباؤهم ضحية لجرائم قوات الاحتلال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة