إسرائيل ترفض رفع الجدار للمحكمة الدولية   
الاثنين 1424/10/15 هـ - الموافق 8/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إسرائيل تصف مشروع رفع قضية الجدار العازل لمحكمة العدل الدولية بالمهزلة (الفرنسية)

بدأت الجمعية العامة للأمم المتحدة جلسة طارئة قبل قليل للتصويت على مشروع قرار فلسطيني يطالب محكمة العدل الدولية في لاهاي بالبت في مشروعية بناء إسرائيل للجدار الفاصل في الضفة الغربية.

ونظرا للتأييد الذي يحظى به القرار فقد سارعت إسرائيل إلى إدانته. ووصف المتحدث باسم الحكومة رعنان غيسين هذه الخطوة بأنها "مهزلة تؤكد أن كل قرارات الأمم المتحدة معادية لليهود ولإسرائيل".

وقال مسؤول إسرائيلي برئاسة مجلس الوزراء إن هذا النص يخفي وراءه إرادة واضحة في إنكار حق إسرائيل في الوجود.

وقال الرجل الثاني بالوفد الإسرائيلي للأمم المتحدة آرييه ميكيل للإذاعة الإسرائيلية العامة إن المشروع الذي قدمه ممثل السلطة الفلسطينية لدى الأمم المتحدة ناصر القدوة الأسبوع الماضي يملك فرصا بأن يصوت عليه اليوم الاثنين بفضل الأكثرية العادية التي تتمتع بها الدول العربية.

ورأى الأستاذ في القانون الدولي يافا زيلبرشاتز من جامعة بار إيلان قرب تل أبيب للإذاعة العسكرية أن "احتمال إدانة إسرائيل قد يستخدم قاعدة لملاحقات محتملة ضد مسؤولين إسرائيليين أمام محاكم في أوروبا".

الفصائل أعلنت الاستمرار في الحوار رغم خلافاتها (الجزيرة)
بيان حوار القاهرة
وعلى صعيد الحوار الفلسطيني، أعلنت المنظمات الفلسطينية الـ12 التي اختتمت مساء أمس الأحد مباحثاتها في القاهرة "استمرار الحوار الفلسطيني بهدف تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية وتشكيل قيادة وطنية موحدة".

وأكد البيان الصحفي الذي صدر اليوم الاثنين وأعد في أعقاب أربعة أيام صعبة من الحوار برعاية مصر على إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس وعلى حق العودة للاجئين.

وحيا البيان "الشعب الفلسطيني وصموده", كما وجه التحية للأسرى الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية والذين كانوا وجهوا رسائل إلى المجتمعين بالقاهرة طالبين منهم ألا يتوصلوا إلى اتفاق لوقف إطلاق نار إذا لم يتم إطلاق سراحهم.

وجاء هذا البيان الصحفي بالقضايا المتفق عليها بدلا من بيان ختامي بعد أن فشلت الفصائل الفلسطينية في التوصل لصيغة اتفاق بشأن هدنة شاملة لمدة عام مع إسرائيل، وفقا للمقترح المصري أو لصيغة بديلة لوقف استهداف المدنيين بشكل متبادل بين الفصائل وإسرائيل.

وطالبت فتح بتفويض السلطة الفلسطينية للتفاوض مع إسرائيل بشأن الهدنة، وهو ما رفضته الفصائل الخمسة قائلة إن ذلك يعني القبول بخطة خارطة الطريق.

انعكاسات فشل الحوار
وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن الشارع الفلسطيني أعرب عن اعتقاده بعدم جدوى الهدنة ما لم تلتزم الحكومة الإسرائيلية بها، مشيرا إلى أن الفلسطينيين لم يعودوا يثقون بالحلول المرحلية لقضيتهم في ظل استمرار الإجراءات القمعية للاحتلال.

وأكد نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني أن عدم توصل الفصائل الفلسطينية إلى اتفاق في القاهرة "ليس نهاية المطاف" داعيا الفصائل إلى الحفاظ على الوحدة الوطنية.

من جانبها تحدت حركة المقاومة الإسلامية حماس إسرائيل اليوم الاثنين بأن تقبل هدنة يتم فيها تحييد المدنيين من الجانبين قائلة إنها ستبحث أي عرض بهذا الشأن من جانب إسرائيل.

الرئيس المصري مع نظيره البرازيلي (الفرنسية)

أما الرئيس المصري حسني مبارك فقال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا إن مصر طلبت من الفصائل الفلسطينية المجتمعة في القاهرة تفويض رئيس السلطة ياسر عرفات التفاوض مع إسرائيل.

وأكد مبارك من جهة أخرى أن بلاده لم تطلب من الفصائل الفلسطينية الالتزام بهدنة لمدة سنة مع إسرائيل.

وفي المقابل قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أمس إنه "مهما كانت رغبة إسرائيل في التوصل إلى وقف لإطلاق النار فإنها لن ترتبط باتفاق هدنة تتوصل إليه الفصائل الفلسطينية". وأكد أن إسرائيل ستبذل كل ما بوسعها لتجنب القيام بعمليات ضد أهداف فلسطينية إذا ساد هدوء شامل وتوقفت عمليات المقاومة.

شهيد وإسرائيل تستنفر
وميدانيا استشهد أسير فلسطيني في سجن مجدو داخل إسرائيل. وذكرت جمعية القانون التي تتابع شؤون الأسرى الفلسطينيين أن بشير عويس من مخيم بلاطة القريب من نابلس والبالغ من العمر33 عاما قد توفي في مستشفى العفولة الذي نقل إليه بعد تعرضه لجلطة دماغية.

الإفراج عن الأسرى على رأس المطالب الفلسطينية (أرشيف - الفرنسية)

وحملت جمعية القانون السلطات الإسرائيلية المسؤولية عن وفاته حيث كانت قد اعتقلته من منزله في مخيم بلاطة ونقلته إلى سجن النقب ثم سجن مجدو.

من ناحية ثانية أغلقت الشرطة الإسرائيلية عددا من الطرق بمناطق شمال تل أبيب خاصة في محيط مدينة كفار سابا وبلدة كفر قاسم. وبررت السلطات هذه الإجراءات بتحذيرات أمنية بشأن فدائي فلسطيني يستعد للتسلل إلى المنطقة لتنفيذ هجوم.

وشمالي الضفة الغربية اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة مواطنين فلسطينيين في جنين وانسحبت من المدينة بعد أن توغلت فيها لعدة ساعات ودهمت بعض المنازل. وذكرت مصادر فلسطينية أن اثنين من المعتقلين هما من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وجاء ذلك بعد ساعات قليلة من توغل مماثل في مدينة طولكرم حيث اعتقلت قوة عسكرية للاحتلال 15 فلسطينيا. وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن القوة دخلت المدينة مدعومة بنحو 20 سيارة عسكرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة