تأخر السلام وانهيار العملة زاد الفقر بجنوب السودان   
السبت 1437/5/26 هـ - الموافق 5/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:11 (مكة المكرمة)، 15:11 (غرينتش)

تواجه آلاف الأسر في دولة جنوب السودان ظروف معيشة صعبة نتيجة تدهور حالة الاقتصاد، فقد تسبب انهيار قيمة العملة المحلية مقابل الدولار في العام الماضي بارتفاع حاد في أسعار السلع والخدمات، وهو ما جعل آلاف الأسر عاجزة عن اكتساب لقمة العيش.

كما أدى التأخر في تنفيذ اتفاق السلام، الموقع بين حكومة جنوب السودان والمعارضة المسلحة، إلى دفع حالة الاقتصاد في البلاد نحو مزيد من الانهيار.

وتقول الحكومة إن جملة من الأسباب تقف وراء تردي أحوال الاقتصاد في البلاد، منها عدم تنوع مصادر الدخل، والاضطراب، وعدم الاستقرار.

واعتبرت ميري جيرفس نائبة وزير المالية بجنوب السودان أن السبب الأهم وراء تراجع إيرادات الدولة هو الاعتماد في الدخل على مصدر رئيسي واحد، وهو النفط، وأشارت إلى أن الخام يواجه تراجعا مستمرا في سعره بالأسواق العالمية، ما أدى لتراجع كبير في ميزانية الدولة.

ظهرت دولة جنوب السودان عام 2011 بعد انفصالها عن السودان عقب عقود من النزاع مع الخرطوم، لكن خلافات وصراعات اندلعت بين قيادة الدولة الوليدة غذتها اختلافات عرقية وصلت حد الصراع المسلح عام 2013 ومقتل الآلاف ونزوح أكثر من مليوني شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة