قافلة الأمل الأوروبية تستعد للتوجه من إيطاليا لغزة   
السبت 1430/5/8 هـ - الموافق 2/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:39 (مكة المكرمة)، 8:39 (غرينتش)

جزء من المساعدات الموجهة لذوي الاحتياجات الخاصة في غزة

أكملت قافلة الأمل الأوروبية استعداداتها للتوجه إلى قطاع غزة بمشاركة عدد من المنظمات وبرلمانيين أوروبيين، وذلك انطلاقاً من مدينة ميلانو الإيطالية التي تحتضن المؤتمر السابع لفلسطينيي أوروبا.

فقد أكد منسق القافلة الأوروبية رامي عبده أن الحملة المعدة لدعم أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة بذلت جهوداً كبيرة في الأسابيع الماضية لحشد أكبر دعم من قبل الجاليات الفلسطينية في أوروبا والمؤسسات الفاعلة الداعمة للقضية الفلسطينية والمطالبة برفع الحصار.

وينتظر أن تنطلق القافلة بعد انتهاء فعاليات مؤتمر فلسطينيي أوروبا الذي ينطلق السبت في مدينة ميلانو الإيطالية بحرا باتجاه ميناء الإسكندرية المصري ومنه برا باتجاه معبر رفح.

مشاركة برلمانية
وأوضح عبده أن عشرة برلمانيين ومسؤولين أوروبيين وعددا كبيرا مع المؤيدين للشعب الفلسطيني في القارة الأوروبية، بالإضافة إلى عدد من المنظمات الإنسانية سيتوجهون مع القافلة.

وأشار إلى أن العديد من شاحنات المساعدات الطبية والإنسانية أعلنت عن انضمامها إلى القافلة التي تضم أيضا عشرات الشاحنات الصغيرة وسيارات الإسعاف والمعدات الطبية لذوي الاحتياجات الخاصة البصرية والسمعية والحركية.

وفي هذا الإطار، أعلن عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة الأوروبيين مشاركتهم في القافلة رغبة منهم في المساهمة بكل الطرق من أجل نجدة المحاصرين في القطاع، وعلى وجه الخصوص ذوي الاحتياجات الخاصة، أو الذين تسببت الحرب الإسرائيلية الأخيرة بإعاقتهم.

مساعدات طبية
يشار إلى أن أكثر من عشر سيارات إسعاف مجهزة تجهيزاً كاملاً ستشارك في القافلة الأوروبية، حيث قدّمت جمعيات دانماركية ست سيارات، بينما قدمت الجمعيات السويدية سيارتين والجمعيات الفرنسية سيارتين إضافة إلى جهازين طبيين تحتاجهما المستشفيات الفلسطينية.
 
ولفت عبده النظر إلى أن مجموعة بريطانية -متخصصة بعروض السيرك- أعلنت عزمها مرافقة القافلة لتقديم دعم نفسي وترفيهي لأطفال قطاع غزة، الذين يعيشون صدمة نفسية حادة جراء العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع.

وكان النائب المستقل في مجلس العموم البريطاني جورج غالاوي قاد مطلع العام الجاري قافلة شريان الحياة إلى غزة بمشاركة العديد من ناشطي السلام والداعمين للقضية الفلسطينية حاملين معهم العديد من المساعدات الطبية والإنسانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة