الجيش الليبيري يسعى لاستعادة السيطرة على بلدة إستراتيجية   
الأحد 21/1/1424 هـ - الموافق 23/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من المتمردين في ليبيريا (أرشيف)
أرسل الجيش الليبيري تعزيزات عسكرية ضخمة من العاصمة مونروفيا إلى بلدة غبارانغا الإستراتيجية وسط البلاد التي سيطر عليها المتمردون يوم الجمعة الماضي.

وقال وزير الدفاع الليبيري إن الجيش يستعد لشن هجوم كبير لاستعادة السيطرة على البلدة الواقعة على بعد 160 كم شمالي العاصمة. وأكد أنه لن يسمح للمتمردين بالبقاء في المنطقة، معترفا في نفس الوقت بأن المعركة ستكون صعبة.

وأعلنت السلطات الأمنية أنها ستمنح المدنيين وقتا كافيا لمغادرة المنطقة قبل أن تشن هجوما واسعا على البلدة لاستعادتها من المتمردين. وكان المتمردون هاجموا البلدة يوم الجمعة الماضي، مما أسفر عن مقتل العديد من المدنيين.

وكان المتمردون الساعون للإطاحة بنظام الرئيس تشارلز تايلور تمكنوا من السيطرة على البلدة لفترة قصيرة العام الماضي قبل أن تتمكن القوات الليبيرية من طردهم منها مرة أخرى.

ويعد القتال الجاري في ليبيريا هذا العام الأعنف منذ اندلاعه عام 2000 حيث يجري القتال على خمس جبهات في أنحاء متفرقة من البلاد كما وصلت الاشتباكات في وقت سابق إلى ضواحي العاصمة منروفيا.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس تايلور أصبح رئيسا للبلاد عام 1997 بعد أن خاض معارك تمرد منذ عام 1989 ضد النظام السابق. وتفرض الأمم المتحدة حظرا على نظام تايلور بسبب تشجيعه للحرب الأهلية في سيراليون المجاورة التي استمرت عشر سنوات وأعلن عن انتهائها رسميا العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة