عشرات القتلى والجرحى في عملية فدائية بأشدود   
الأحد 1425/1/23 هـ - الموافق 14/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الفدائيون الفلسطينيون يستأنفون عملياتهم داخل إسرائيل (أرشيف- رويترز)

قتل تسعة إسرائيليين على الأقل وجرح عدد آخر في انفجار قوي وقع في ميناء أشدود جنوبي تل أبيب. وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن الانفجار نجم على ما يبدو عن عملية فدائية مزدوجة وصفت بأنها نوعية ونفذها فلسطينيان.

ونقلت مصادر أمنية إسرائيلية عن شهود عيان قولهم إنهم شاهدوا شخصين مشتبهين يدخلان المكان قبل ثوان من حدوث الانفجار. وقد هرعت سيارات الإسعاف إلى مكان الحادث بينما طوقت قوات الأمن المنطقة.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن عدد الجرحى بلغ نحو 20 جريحا بعضهم إصابته خطيرة. وأضاف أن العملية الأولى وقعت خارج الميناء والثانية في داخله.

وأشار المراسل إلى أن العملية جاءت مشتركة تبنتها كل من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) .

ثلاثة شهداء
وجاءت العملية الفدائية بعد ساعات من استشهاد ثلاثة فلسطينيين برصاص إسرائيلي بالقرب من مستوطنة نتساريم بقطاع غزة. وقد أعلنت قوات الاحتلال أنها أطلقت عليهم النيران بدعوى الاشتباه في قيامهم بزرع عبوات ناسفة في المنطقة.

واستشهد الرجال الثلاثة وهم في العشرينات بمنطقة تربط مستوطنة نتساريم جنوب غزة بمعبر كارني بين قطاع غزة وإسرائيل. من جهتها قالت مصادر أمنية فلسطينية إن جيش الاحتلال سلم جثث الشهداء إلى الفلسطينيين.

الاحتلال أطلق القنابل المسيلة للدموع لتفريق الفلسطينيين في الضفة (الفرنسية)
وفي الضفة الغربية جرح عدد من الفلسطينيين في مواجهات مع الاحتلال في قرية مدية. وقد اشتبك مئات الفلسطينيين بالأيدي مع جنود الاحتلال ورجال الشرطة خلال محاولتهم منع جرافة إسرائيلية من جرف أراضيهم الزراعية بغرض استكمال جدار الفصل. وقد أطلق رجال الشرطة الإسرائيليون عيارات مطاطية وقنابل مسيلة للدموع على الفلسطينيين الذين رشقوهم بالحجارة.

من جهة أخرى أفرجت السلطة الفلسطينية عن أربعة مواطنين متهمين بتفجير موكب دبلوماسي أميركي. وقال متحدث باسم اللجان الشعبية إن المحكمة الفلسطينية المدنية قررت الإفراج عنهم بكفالة بسبب عدم كفاية الأدلة.

وكانت أجهزة الأمن الفلسطينية قد اعتقلت الفلسطينيين الأربعة بتهمة التسبب بمقتل ثلاثة أميركيين يوم 15 أكتوبر / تشرين الأول الماضي في تفجير موكب دبلوماسي بقنبلة تم التحكم بها عن بعد لدى مرور الموكب قرب معبر بيت حانون (إيريز) الفاصل بين قطاع غزة والحدود الإسرائيلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة